منتديات الصـكــــر
اهلا بك اخي الزائر
مـنتديـات الـصكـر
ملتقى المثقفين النخبة

يسعدها ان تعرف بنفسك
وان لم يكن لديك حساب الرجاء منك اتمامه
ونتشرف بانظمامك الينا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
المواضيع الأخيرة
» واقع حال الانتخابات النيابية في العراق في العهد الملكي الدست
2017-11-07, 1:48 pm من طرف وليدالصكر

» البهلوان محمد الحويح
2017-11-07, 7:59 am من طرف العنود

» لقاء الاستاذ عبدالله السالم والاقارب وجبور بغداد المركز
2017-11-06, 12:28 am من طرف وليدالصكر

» قبيلة البيات تحت المجهر
2017-11-03, 2:12 pm من طرف وليدالصكر

» امثال عراقية
2017-11-03, 12:22 pm من طرف وليدالصكر

» سجل حظورك اليومي بالصلوات على النبي محمد (ص)
2017-10-26, 1:02 pm من طرف وليدالصكر

» الاستاذ الحقوقي وليد الصكر
2017-10-25, 7:22 pm من طرف ابوتايه

»  علي ال سلطان الجبوري.. عشيرة الشواوفة
2017-08-07, 2:19 pm من طرف وليدالصكر

»  علي ال سلطان الجبوري.. عشيرة الشواوفة
2017-08-07, 2:18 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ علي الدحام رحمه الله
2017-07-22, 8:37 pm من طرف وليدالصكر

» دانــوگ شنهــو البـچّــاه ؟
2017-07-22, 8:36 pm من طرف وليدالصكر

» من مضيف الشيخ احمد عبد سريسح
2017-07-22, 8:30 pm من طرف وليدالصكر

» شروط المنتدى العام .... أرجو الدخوول ...!
2017-07-22, 8:26 pm من طرف وليدالصكر

» عائلة الصكر
2017-07-06, 10:12 am من طرف وليدالصكر

» قرية الجبور
2017-07-06, 10:02 am من طرف وليدالصكر

» عشيرة السعدي
2017-07-06, 9:55 am من طرف وليدالصكر

» نسب آل عميرة من فلسطين قرية صورباهر قضاء القدس
2016-12-29, 9:58 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ مخيف ال كتاب الجبوري رحمه الله
2016-11-19, 7:57 pm من طرف وليدالصكر

» عشائر العراق - العشائر المتحيــرة
2016-11-15, 6:34 am من طرف وليدالصكر

»                                        عشيرة البوطعمة ببيجي
2016-09-17, 10:29 am من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 ختان النساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشاعر
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 10/02/2008

مُساهمةموضوع: ختان النساء   2009-02-15, 12:20 pm

ختان النساء: شكل متوحش للعنف
لم تتمكن "سلمى" من حبس دموعها وهي تروي قصة شقيقتها الصغيرة التي نزفت منذ تسع سنوات حتى الموت، تحت مشرط قابلة مصرية أثناء إخضاعها لعملية الختان القسرية. ويستهدف الختان الفرعوني، أبشع أنواع الختان، معظم النساء في ثمان وعشرين دولة في القارة الإفريقية بغض النظر عن الديانة ونمط العبادة، وتفتك الجريمة بحياة الصغيرات وعالم الأنوثة الحالمة. وتشكل الجريمة بحق أحد أبرز أشكال العنف المتوحش الذي يستهدف المرأة الإفريقية.

أثار الفيلم السينمائي "دنيا" للمخرجة اللبنانية جوسلين صعب نقاشاً واسعاً لدى عرضه في العاصمة تونس، خاصة وأنه يروي علاقة الإنسان العربي بالجسد من خلال علاقة ثلاث نساء مصريات بأزواجهن وتأثير الختان المنتشر بين الإناث، ويبرز قصة الطالبة "دنيا" التي تعشق الرقص الشرقي وتتزوج من رجل لا تحبه فيما تجد شعلة عواطفها مع أستاذها.

جريمة الختان القسرية واحدة من أشكال العنف الذي يفتك بروح النساء وأجسادهن، وبات يتطلب حملة واسعة لوضع نهاية له، خاصة وانه يفترض أن ينطلق خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة في الخامس والعشرين من نوفمبر وعلى مستوى العالم حملة لمواجهة العنف، اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وتتواصل الحملة الدولية حتى العاشر من ديسمبر ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي صدر العام 1948 متضمناً ثلاثين مادة أبرزها: الحق في الحياة، التمتع بالحرية والكرامة دون تمييز.

وبرغم حجم العنف وشدة مستوياته ونتائجه المدمرة، لم تتوقف النساء يوماً عن مواجهته، وقد استطاعت النساء دفع الأمم المتحدة العام 1999 في دورتها الرابعة والخمسين، للاعتراف رسمياً باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وتوجته في الخامس والعشرين من نوفمبر، وسجلت وثائقها أن العنف الذي يستهدف النساء يعتبر خرقاً فاضحاً لحقوق الإنسان.. لم يولد اليوم العالمي من فراغ بل جاء في سياق نضال طويل وبمساندة مؤيدين لحقوقهن>

بدأت الشرارة العام 1981 عندما نظمت مدافعات عن حقوق المرأة سلسلة تظاهرات احتجاجاً على خطف ثلاث راهبات في جمهورية الدومينيك بأمريكا اللاتينية وقتلهن، وأصبح يوم اختطافهن رمزاً للمقاومة. بعد ثماني سنوات على انتظام الاحتجاجات، أطلق مسلح العام 1989 النار باتجاه متظاهرات في مقاطعة مونتريال الكندية، وحصد رصاصه أرواح أربع عشرة بريئة، واعترف القاتل أنه نفذ جريمته كرهاً بالنساء المناديات بحقوقهن، لكن الجريمة دفعتهن لمزيد من النضال وعززت قناعتهن بمواصلة الكفاح لانتزاع حقوقهن،

وبالفعل اعتلت لأول مرة قضايا النساء لائحة الاهتمامات العالمية في مؤتمر فيينا الدولي لحقوق الإنسان العام 1993. وضع مؤتمر فيينا قضايا المرأة للمرة الأولى على لائحة القضايا العالمية وأصدر توصياته لتقييد العنف بحقهن وعلى مختلف أشكاله، واتسعت فيما بعد رقعة النضال العالمي بمواجهة العنف المتزايد، حتى استجابت الأمم المتحدة لتعاظم الحركة النسوية وعدالة مطالبها بالإعلان عن الخامس والعشرين من نوفمبر يوماً رسمياً عالمياً لمناهضة العنف ضد النساء، تنتظم فيه الاحتجاجات المنددة بالقتل والقهر والاستغلال والتمييز في أرجاء الأرض.

أفادت منظمة “اليونيفيم" الدولية في تقرير صدر العام الماضي أن ثلث نساء العالم يتعرضن للعنف بأشكال مختلفة، وتتعرض امرأة واحدة من كل ست نساء للعنف الجسدي أو النفسي، بينما أعلنت بيانات الأمم المتحدة أن مليون امرأة يتعرضن سنوياً للاستغلال الجنسي عبر تجارة الرق الأبيض الذي تنتظم قوافله المتواصلة من الشرق باتجاه الغرب ومن الجنوب نحو الشمال.

وقد أطلق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العام الماضي حملة عالمية، بالشراكة مع القطاع الخاص ومؤسسات دولية ناشطة والقطاعات المهتمة، من أجل إنهاء جميع أشكال العنف التي تفتك بالنساء خلال السنوات السبع المقبلة، على أمل أن يسجل العالم تاريخاً مهماً وتغيراً نوعياً بوضع حد للتمييز السلبي الذي يعصف بنساء كوكب الأرض، وتترافق الحملة العالمية مع تخصيص بند سنوي متكرر ودائم على أجندة الأمم المتحدة لمتابعة مسألة العنف، فيما يُنشأ مجلس الأمن آلية لمراقبة العنف ضد النساء على مستوى العالم..هل تنجح الحملة في وضع نهاية لعنف موغل في التاريخ؟ وهل يساعد فيلم "دينا" وحجم انتشاره على إعادة التثقيف المجتمعي من أجل وضع حد لظاهرة الختان الفرعونية القديمة باعتبارها شكلا متوحشاً للعنف الذي يغتال براءة الصغيرات.

ارجوا ابداء ارائكم حول الموضوع

مع التحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السؤدد
مـعـــاون الــمــديــر
avatar

عدد المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-02-22, 5:07 pm

لأصل في الخطاب بالأحكام التكليفية أنَّه يشمل الذكر و الأنثى ، و لا يجوز
تخصيصه أو تقييده أو الاستثناء منه إلا بدليل .
و من الأحكام الشرعية التي جاءت مطلقةً غير مقيَّدة مسألة الختان ، و هي
مسألة دقيقة ليس في نصوص الشريعة أمرٌ بها بصيغة قاطعة الدلالة على الوجوب ،
و لكنَّها مذكورة في خصال الفطرة التي أرشدت الشريعة إلى اعتبارها .
فقد روى مسلم و غيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و
سلم قال : ( الفطرة خمسٌ – أو قال : خمسٌ من الفطرة - الختان ، و الاستحداد ،
و تقليم الأظفار ، و نتف الإِبِط ، و قصُّ الشارب ) .
و ما جاء من ذكرٍ للختان في خصال الفطرة استدلَّ به العلماء على ما ذهبوا
إليه في حكم الختان للذكر و الأنثى ، و لهم في ذلك ثلاثة أقوال مشهورة ، فيما
يلي بيانها :



القول الأوَّل :



و هو إيجاب ختان الذكر و الأنثى على حدٍّ سواء ، و إليه ذهب الشافعية و
الحنابلة ، و هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية


[ في مجموع الفتاوى : 21 / 114 ]

، و تلميذه ابن قيم الجوزية ، و القاضي أبو بكر بن العربي من المالكية رحمهم
الله جميعاً .
قال الإمام النووي رحمه الله


[ في المجموع : 1 / 367 ، 368 ]


: ( الختان واجب على الرجال و النساء عندنا ، و به قال كثيرون من السلف ، كذا
حكاه الخطَّابيُّ ، و ممن أوجبه أحمد ... و المذهب الصحيح المشهور الذي نص
عليه الشافعي رحمه الله و قطع به الجمهور أنه واجب على الرجال و النساء ) .

و قال البهوتي الحنبلي


[ في كشاف القناع : 1 / 80 ]

: ( و يجب ختان ذكرٍ ، و أنثى ) .
و قال الحافظ ابن حجر


[ في الفتح : 10 / 340 ]


: ( و أغرب القاضي أبو بكر بن العربي فقال عندي أن الخصال الخمس المذكورة في
هذا الحديث كلها واجبة فإن المرء لو تركها لم تبق صورته على صورة الآدميين
فكيف من جملة المسلمين كذا قال في شرح الموطأ ) .






القول الثاني :
و هو
أنَّ الختان سنَّةٌ في حقِّ الذكر و الأنثى على حدٍّ سواء ، و هو مذهب الحسن
البصري ، و إليه ذهب الحنفية ، و مالك ، و هو رواية عن أحمد .
قال ابن جزي


[ في القوانين الفقهية : 1 / 129 ]

: ( أما ختان الرجل فسنة مؤكدة عند مالك و أبي حنيفة كسائر خصال الفطرة التي
ذكر أنها واجبة اتفاقاً ) .
و قال الإمام النووي رحمه الله


[ في المجموع : 1 / 367 ]

بعد أن قرر وجوب الختان على الجنسين في مذهب الشافعية ، و عزا القول به
للإمام أحمد رحمه الله ، و جمهور السلف : ( ... قال مالك و أبو حنيفة : سنة
في حق الجميع ، و حكاه الرافعي وجهاً لنا – أي للشافعية - و حكى وجهاً ثالثاً
: أنه يجب على الرجل و سنة على المرأة ) .
و قال صاحب الدر المختار


[ 6 / 751 ]
رحمه الله :
( الأصل أن الختان سنة كما جاء في الخبر ، و هو من شعائر الإسلام و خصائصه ؛
فلو اجتمع أهل بلدة على تركه حاربهم الإمام ، فلا يترك إلا لعذر ... و ختان
المرأة ليس سنة بل مكرمة للرجال و قيل سنة ) .
و قوله مكرمة للرجال ؛ أي مما يفعل لأجل من يحل له الإفضاء إلى المرأة منهم ،
إذن إن المرأة تكرم بعلها بالتزين و التهيؤ له بما يحب ، و من ذلك الخفاض .
و قال ابن عابدين الحنفي رحمه الله


[ في حاشيته : 6 / 751 ]

: ( و في كتاب الطهارة من السراج الوهاج : اعلم أن الختان سنة عندنا – أي عند
الحنفية - للرجال و النساء ) .






القول الثالث :
و هو
أنَّ الختان واجب متعيِّنٌ على الذكور ، مكرمةٌ مُستحبَّةٌ للنساء ، و هو قول
ثالث للإمام أحمد ، و إليه ذهب بعض المالكيَّة كسحنون ، و اختاره الموفق ابن
قدامة في المغني .
قال ابن عبد البر المالكي رحمه الله


[ في التمهيد : 21 / 60 ]

: ( أجمع العلماء على أن إبراهيم عليه السلام أول من اختتن و قال أكثرهم :
الختان من مؤكدات سنن المرسلين ، و من فطرة الإسلام التي لا يسع تركها في
الرجال ، و قالت طائفة : ذلك فرض واجب ... قال أبو عمر : ذهب إلى هذا بعض
أصحابنا المالكيين إلا أنه عندهم في الرجال ... و الذي أجمع المسلمون عليه
الختان في الرجال على ما و صفنا ) .
و قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله


[ في المغني : 1 / 63 ]

: ( فأما الختان فواجب على الرجال و مكرمة في حق النساء ، و ليس بواجب عليهن
، هذا قول كثير من أهل العلم ) .




أدلَّة القائلين بوجوب ختان الجنسين :



أوَّلاً :
قوله صلى الله
عليه و سلم لرجل أسلم : ( ألق عنك شعر الكفر و اختتن ) ، رواه أبو داود و
أحمد و إسناده ضعيف .


ثانياً :
روى الحاكم


[ في مستدركه : 2 / 266 ]

بإسناد قال عنه : على شرط الشيخين و لم يخرجاه ، و أقرَّه الذهبي ، عن ابن
عباس رضي الله عنهما في قوله عزّ و جل : ( وَ إِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ
رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ )


[ البقرة : 124 ]
، قال
: ( ابتلاه الله بالطهارة ؛ خمسٍ في الرأس ، و خمسٍ في الجَسَد . في الرأس :
قص الشارب ، و المضمضة ، و الاستنشاق ، و السواك ، و فرق الرأس . و في الجسد
: تقليم الأظافر ، و حلق العانة ، و الختان ، و نتف الإبط ، و غسل مكان
الغائط ، و البول بالماء ) .


ثالثاً :
حديث اختتن
إبراهيم بعد ما أتت عليه ثمانون سنة . متفق عليه .
و وجه الدلالة في أثر ابن عباس رضي الله عنهما ، و حديث ختان إبراهيم الخليل
عليه السلام مترتب على وجوب اتِّباع سنَّة خليل الرحمن ، لقوله تعالى : (
ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَ
مَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ )


[ النحل : 123 ]
، و لا
شك أن هذا الأمر يتعدى النبي صلى الله عليه و سلَّم إلى أمَّته ، إذ لا قرينة
على تخصيصه به .


رابعاً :
قول النبي صلى
الله عليه و سلم : ( إذا جلس بين شعبها الأربع – أي أطرافها – و مسَّ الختان
الختان فقد وجب الغُسْلُ ) رواه الشيخان و غيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه
، و روى مالك في الموطأ نحوه بإسنادٍ صحيح عن عائشة رضي الله عنها .
و وجه دلالة هذا الحديث على المراد هو ذكر الختانين ؛ أي ختان الزوج و ختان
الزوجة ؛ فدل بذلك على أن المرأة تختن كما يختن الرجل .
قلت : و لا يمنع من الاستدلال بهذا الحديث كون التقاء الختانين ليس
شرطاً لتمام الجماع ، بل قد لا يقع أصلاً ، لأن المقصود هو مجاوزة ختان الرجل
ختان المرأة أو محاذاته في موضع الحرث – كما هو مبسوط في أبواب الطهارة من
كتب الفقه - لأن الاستدلال قائم بمجرد ذكر ختان المرأة في مقابل ختان الرجل
فلزم منه أن يكونا في الحكم سواء .
قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم : ( قال العلماء : معناه غيبت ذكرك في
فرجها ، و ليس المراد حقيقة المس ، و ذلك أن ختان المرأة أعلى الفرج ، و لا
يمسه الذكر في الجماع ، و المراد بالمماسة : المحاذاة ) .


خامساً :
تشديد السلف
الصالح رضوان الله عليهم في الختان ، و ما كان لهم أن يفتئتوا على الشريعة ،
أو يقولوا على الله بغير علم ، فلو لم يكن واجباً لما كان ثمة معنى لما روى
الإمام أحمد من تشديد ابن عباس في أمر الختان أنه لا حج لمن لم يختتن و لا
صلاة


[ انظر : المغني ، لابن قدامة : 1 / 63 ]

، و نحوه ما رواه البيهقي


[ في السنن الكبرى : 8 / 325 ]

عنه رضي الله عنه ، أنه قال : ( لا تقبل صلاة رجل لم يختتن ) ، قال البيهقي :
و هذا يدل على أنه كان يوجبه ، و أن قوله : ( الختان سنة ) أراد به سنة النبي
صلى الله عليه و سلم الموجَبَة ) .
و قال الإمام مالك رحمه الله : ( من لم يختتن لم تجز إمامته ، و لم تقبل
شهادته )


[ ذكره الشوكاني ، في نيل الأوطار : 1 / 139 ]

.
و قال عطاء


[ كما في فتح الباري 10 / 340 عنه ]

: ( لو أسلم الكبير لم يتم إسلامه حتى يختن ) .
قالوا : فلو لم يكن الختان واجباً ، لما كان لهذا التشديد على من تركه وجه ،
و إذا ثبت وجوبه فلا بد من دليل لصرف الوجوب إلى الذكر دون الأنثى ، و ليس
ثمة دليل على ذلك .






أما من قال بسنِّية الختان في حقِّ الجنسين

و لم يوجبه على أحدهما فلم ير في النصوص التي استدل بها موجبوه أمراً صريحاً
يوجب الختان على ذكرٍ أو أنثى ، و ردوا على المخالف بمثل قولهم :


أولاً :
لا يصح
الاستدلال على وجوب الختان بكونه من خصال الفطرة ، لأن في خصالها ما لا يجب
على عموم المسلمين ، و فيها ما يفرق فيه بين الذكر و الأنثى كقص الشارب ، و
هذا صارف عن القول بوجوب الختان .


ثانياً :
لو كان الختان
واجباً لما تساهل فيه من تساهل ، و لوجب إلزام حديث العهد بالإسلام به ، من
غير تخيير ، مع أن الحديث الوارد في ذلك ضعيف مرسل ، و هذا ما لم يقع ، و لا
يستقيم وقوعه .
قال الموفق ابن قدامة


[ في المغني : 1 / 63 ]

: ( و الحسن يرخص فيه - أي في ترك الختان - يقول : إذا أسلم لا يبالي أن لا
يختتن ، و يقول : أسلم الناس الأسودُ و الأبيضُ ؛ لم يُفَتَّش أحدٌ منهم ، و
لم يَخْتَتِنوا ) .
و قال ابن المنذر


[ كما نقل عنه الشوكاني ، في نيل الأوطار : 1 / 138 ]

: ( لَيْسَ فِي الْخِتَانِ خَبَرٌ يُرْجَعُ إلَيْهِ ، وَ لا سَنَدٌ يُتَّبَعُ
) و نقل عنه نحو ذلك الحافظ في الفتح .
فهذا التساهل في أمر الختان لو كان واجباً لما كان متصوراً من أئمة أعلام أن
يتساهلوا في أمره على هذا النحو .
قلتُ : و لما كان بعيداً عن ابن المنذر رحمه الله أن تفوته أخبار
الختان مع أن منها ما رواه الشيخان و غيرهما ، و اشتهر عند الفقهاء و سائر
العلماء ، تعيَّن أن يُحمَل كلامه هذا على أخبار ختان الإناث ، و الله أعلم .
و عليه فإن الأمر لا يعدو أن يكون سنة ، و خصلة من خصال الفطرة يندب المسلم
إلى فعلها ذكراً كان أم أنثى ، من غير نكير على من تركه ، إلا أن يكون من باب
النهي عن ترك السنن ، أو الاستهانة بها ، أو إنكارها ، أو ردهها ، فالأمر
حينئذ أمر بلزوم السنة ، و ليس بالاختتان خاصة .
أما من فرَّق في الحكم بين الذكور و الإناث ، فجعله واجباً على الذكور ،
مستحباً للنساء فقد قيَّد كل ما ساقه موجبو الختان على الجنسين بكونه في حق
الذكر دون الأنثى ،



و استدل على التقييد بأمور منها :



أوَّلاً :


أن ختان النساء كان معروفاً قبل الإسلام ، و بلغ ذلك النبي صلى الله عليه و
سلم ، فأقرَّه ، و أرشد الخافضة إلى ما ينبغي أن تراعيه في عمَلها ، و هذا
يجعله – على أقل تقدير – من قبيل السنَّة التقريرية ، و كفى به دليلاً على
الاستحباب .
روى أبو داود في كتاب الأدب من سننه بإسناد فيه محمد بن حسان الكوفي ، و هو
ضعيف الحديث ، عن أم عطية الأنصارية رضي الله عنها أن امرأة كانت تختن
بالمدينة ، فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : ( لا تنهكي ! فإنه أحظى
للمرأة ، و أحب إلى البعل ) .
و للحديث طريق أخرى أوردها الشيخ الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث
الصحيحة[ 921 ] و حكم عليها بالصحة ثمَّ .
و إذ صح هذا الحديث فإن في إقرار النبي صلى الله عليه و سلم للخافضة على
فعلها ، و توجيهها إلى ما يصلح لبنات جنسها من صفة الخفاض يدل على استحبابه .
و قد أبعدَ الشقَّةَ من فرَّق في حكم الختان بين الذكر و الأنثى إذ استدل
بحدث : ( الختان سنة للرجال مكرمة للنساء ) الذي رواه أحمد و الطبراني ، و في
ضعفه ما يسقط الاحتجاج به ، و يكفي مؤونة الرد على مورده في معرض الاستدلال .






الترجيح :



بعد النظر في أقوال أهل العلم الثلاثة المتقدمة ، و أدلة كل قول منها ، يظهر
– و الله أعلم – أن نصوص الشريعة تحث على الختان باعتبارات منها كونه من سنن
النبيين ، و من خصال الفطرة ، غير أن هذا لا يرقى إلى حد الإيجاب ، إذ إن
الإيجاب حكم تكليفي لا بد له من نص صريح يحسم مادة الخلاف ، بل الراجح هو
الثابت ، و ليس فيما ثبت ما يدل على أكثر من كون الختان سنة ، و هذا ما يترجح
لنا ، و الله أعلم .





أما عن التفريق في الحكم بين الذكر و الأنثى فيفتقر إلى دليل ، إذ إنه من
قبيل تقييد المطلق ، و هو حق للشارع الحكيم و حسب .





و عليه فلا أرى وجهاً لمن فرَّق في حكم الختام بين الجنسين ، بل يظل الحكم
سنة في حقهما ، و الله أعلم .





قال الإمام الشوكاني رحمه الله : ( و الحق أنه لم يقم دليل صحيح يدل على
الوجوب ، و المتيقن السنّة ، و الواجب الوقوف على المتيقن إلى أن يقوم ما
يوجب الانتقال عنه ) [
نيل
الأوطار للشوكاني : 1 / 139 و ما بعدها ]

.






هذا ، و الله أعلم ، و أحكم ، و صلى الله و سلم و بارك على نبيه محمد و آله و
صحبه و سلم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صادق الحسناوي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 04/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-08, 5:36 pm

الاخ صقر العروبه ادامك الله صقرا لعروبتنا
نرجو بيان رايكم العلمي والشرعي بموضوع ختان النساء
وذلك لاهمية رأيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السؤدد
مـعـــاون الــمــديــر
avatar

عدد المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-08, 7:47 pm

أخي صادق لقد أدرجنا رأي الشرع في الموضوع أرجو الاطلاع عليه
احتراماتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صادق الحسناوي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 04/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-11, 6:44 am

شكرا للاخ السؤدد على رايه الشرعي
ولكن نتمنى من الخ صقر العروبه ابداء رايه العلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فهد الغامدي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 25/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-26, 11:07 am

Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فهد الغامدي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 25/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-26, 11:09 am

Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السؤدد
مـعـــاون الــمــديــر
avatar

عدد المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-27, 12:55 pm


بعض مواقع فتاوى العلماء الاجلاء في ختان الإناث
في الشبكة المعلوماتية(الإنترنت)


1-فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز من علماء السعودية رحمه الله .
http://www.ibnbaz.com/last_resault.asp?hID=2548
2-فتوى الشيخ جاد الحق على جاد الحق من علماء الأزهر الشريف رحمه الله .
http://www.alazhar.com\Fatwa\Default...n=View&Doc=Doc
3-فتوى الشيخ د. عبدالحى يوسف من علماء االسودان حفظه الله.
http://www.meshkat.net/Fatawa/viewfatwa.php?FatwaID=28
4-فتوى الشيخ وهبة الزحلي من علماء سوريا حفظة الله.
http://www.islamonline.net/fatwa/ara...hFatwaID=84901
5-فتوى الشيخ عطية صقر حفظه الله .
http://www.islamonline.net/fatwa/ara...hFatwaID=11600
6-فتوى الشيخ ابن تيمية شيخ الإسلام رحمه الله.
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...ook=1003&ID=53
7-فتوى الشيخ ابن القيم رحمه الله
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...ok=95&ID=1911-
8- الموسوعة الفقهية الكويتية.
http://www.islamonline.net/fatwa/ara...hFatwaID=40379
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فهد الغامدي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 25/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-05-29, 3:33 pm

الله يعطيكم العافيه على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر العروبة
مـعـــاون الــمــديــر
avatar

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 25/12/2008
الموقع : usa

مُساهمةموضوع: رد: ختان النساء   2009-08-20, 6:09 am

والله يا أخي مع أحتراماتي لرأي ألاخوة ورأي ألشرع ولكن رأي شخصي وأن كان رأيي لا يشكل شيئأ أمام رأي ألمشايخ فأنا ضد ختان ألنساء جملة وتفصيلا وهي عادة فرعونية واصلها تهيج شهوات ألنساء عند ركوبهن ألخيل وألدواب فتصوروا أن بختان ألنساء سيقضى على هذه ألحالة وسمعت حديثا من أحد ألاخوة وليس لي علم بمدى صحته يقول {لا تركبوا ألفروج ألسروج} وليس لي علم بمدى صحته يرجى افادتنا ولكم جزيل ألشكر وألأمتنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ختان النساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصـكــــر :: المنتديات العامة :: الســاحـة السـيـاسيــة-
انتقل الى: