منتديات الصـكــــر
اهلا بك اخي الزائر
مـنتديـات الـصكـر
ملتقى المثقفين النخبة

يسعدها ان تعرف بنفسك
وان لم يكن لديك حساب الرجاء منك اتمامه
ونتشرف بانظمامك الينا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
المواضيع الأخيرة
»  علي ال سلطان الجبوري.. عشيرة الشواوفة
2017-08-07, 2:19 pm من طرف وليدالصكر

»  علي ال سلطان الجبوري.. عشيرة الشواوفة
2017-08-07, 2:18 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ علي الدحام رحمه الله
2017-07-22, 8:37 pm من طرف وليدالصكر

» دانــوگ شنهــو البـچّــاه ؟
2017-07-22, 8:36 pm من طرف وليدالصكر

» من مضيف الشيخ احمد عبد سريسح
2017-07-22, 8:30 pm من طرف وليدالصكر

» شروط المنتدى العام .... أرجو الدخوول ...!
2017-07-22, 8:26 pm من طرف وليدالصكر

» عائلة الصكر
2017-07-06, 10:12 am من طرف وليدالصكر

» قرية الجبور
2017-07-06, 10:02 am من طرف وليدالصكر

» عشيرة السعدي
2017-07-06, 9:55 am من طرف وليدالصكر

» نسب آل عميرة من فلسطين قرية صورباهر قضاء القدس
2016-12-29, 9:58 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ مخيف ال كتاب الجبوري رحمه الله
2016-11-19, 7:57 pm من طرف وليدالصكر

» عشائر العراق - العشائر المتحيــرة
2016-11-15, 6:34 am من طرف وليدالصكر

»                                        عشيرة البوطعمة ببيجي
2016-09-17, 10:29 am من طرف وليدالصكر

» قبيلة الجبور الزبيدية المذحجية القحطانية
2016-09-16, 11:19 am من طرف وليدالصكر

» لعبة مكياج بنات من 250 make up games
2016-04-29, 9:06 am من طرف يسشيرش

»  الملك منسي أغرب وأغنى حاج في تاريخ البشريه !!
2016-04-25, 12:31 pm من طرف وليدالصكر

» السلطانة رضية
2016-04-24, 8:58 pm من طرف وليدالصكر

» دور الجبور في انقاذ الارمن
2016-04-24, 7:32 pm من طرف وليدالصكر

» تاريخ الصابئة المندائية
2016-03-01, 8:40 pm من طرف العنود

» عزائنا للشيخ كامل الجبوري ( ابو عادل ) لوفاة شقيقه
2016-03-01, 8:37 pm من طرف العنود


شاطر | 
 

 الشيخ فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نزارالحسين
مشرف

avatar

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

مُساهمةموضوع: الشيخ فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني،   2009-09-09, 10:32 pm

الشيخ: فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني، والمكنى بأبي شفيق.

ولد في دير الزور سنة 1862م وتوفي فيها سنة 1930م ينتمي إلى عشيرة السادة الأشراف " قبيلة البقارة " الغنية عن التعريف. نشأ وترعرع في كنف والده الشيخ عبود الحسن، كبير دير الزور وزعيمها آنذاك، وزعيم عشيرته ومرجعهم، وهو صاحب أول ديوان في دير العتيق.

تعلم فنوش من والده كل الصفات التي يتحلى بها العربي الأصيل من شجاعة وكرم، حتى أصبح يعشق مكارم الأخلاق، مع ما أورثه والده له من سيادة وحُسن قيادة:

يشبّ الفتى على ما كان والده *** إن الأصول عليها ينبت الشجر

ظهرت عليه علامات النجابة والذكاء في سن مبكرة، لذا كان له حضور متميز، وشخصية قوية لها تأثير في كل مجلس ومحفل يكون فيه، ثم أصبح تأثيره قوي على أبناء مجتمعه وبلدته بشكل عام، وعلى أقاربه وعشيرته بشكل خاص. لذلك أصدر السلطان عبد الحميد الثاني فرماناً بتعيينه عضواً في مجلس العشائر العثماني، وكان يُسمى: مجلس عشائر سلطان البرين وخاقات البحرين السلطان بن السلطان.

وبعد فترة زمنية قصيرة تم اختياره رئيساً لدائرة التفتيش والإحصاء لعشائر وقبائل الفرات والجزيرة، وهذا المنصب لا يناله إلا من تثبت جدارته وعلو مقامه ومكانته واحترام كل العشائر والقبائل من المنطقة له. كان الشيخ فنوش رحمه الله في تواصل دائم مع العشائر القريبة والبعيدة، لذلك ما كان يألو جهداً في حل المشاكل المعقدة بين العشائر والأفراد أيضاً، وخاصة القضايا والأمور المتعلقة بتثبيت الأمن وحفظ المجتمع. مما لفت نظر الوالي الذي أخبر بدوره السلطان رشاد عن أعمال فنوش الريادية وغير المسبوقة، فأصدر عدة فرمانات سلطانية تتضمن الشكر والتقدير والثناء على جهوده في خدمة مجتمعه، كما قلّدوه عدة أوسمة ونياشين ذهبية وفضية في عام 1332هـ. ولا تزال موجودة ومحفوظة كما هي عند حفيده المحامي عبود الفنوش حتى الآن.

وفي عام 1918م، وبعد خروج الأتراك من بلادنا عمّت الفوضى دير الزور وأصبح وضعها خطراً، لأن القانون غاب لعدم وجود حكومة آنذاك، فقام الحاج فاضل العبود بتشكيل حكومة محلية، فكان الشيخ فنوش رئيساً لمجلس الشورى الذي قام بسنّ القوانين ووضع الأنظمة لتلك الحكومة ومراقبة أعمالها للحفاظ على أمن البلد وأهله، ويقال لو لم يكن الشيخ فنوش أميّاً لكان هو رئيس الدولة، ومع ذلك كان عقلاً مفكراً واحتل مكانة مرموقة اجتماعياً وسياسياً. وفي العام 1925م عُيّن بقرار من رئيس الحكومة السورية ممثلاً عن قبيلة البقارة في مجلس العشائر إضافة إلى الشيخ أسعد البشير.

يعتبر الشيخ فنوش وباتفاق ورضى الجميع أنه عارفاً وقاضياً في الخصومات والمنازعات العشائرية، وكان يحل أعقد المشاكل بين المتخاصمين ويعيد الحقوق لأصحابها، إضافة إلى شجاعته وفروسيته فقد كانت له مواقف إنسانية لا تنسى كلها نخوة وشهامة ومروءة وذلك حين قام بحماية الأرمن وتقديم العون والمساعدة لهم حينما اضطهدهم الأتراك وهجّروهم من بلادهم وساقوهم قسراً لمذابح جماعية وشُردوا في البلاد، فكان الشيخ فنوش يستقبلهم ويساعدهم ويقدم لهم الطعام والسكن وكافة سُبل العيش والأمان وقرية مراط تشهد على ذلك.

وفي عام 1927م منحه رئيس الدولة السورية الداماد أحمد نامي وسام الشرف والاستحقاق السوري من الدرجة الثانية تقديراً لمواقفه الشجاعة في حفظ الأمن وحل الخلافات بين العشائر. كان الشيخ فنوش من أثرياء المدينة المعدودين إضافة للأراضي الزراعية التي تقدر بآلاف الدونمات من قرية حطلة إلى مراط وحوايج ذياب والطابية وقد سميت باسم الفنوشية نسبة إليه بين حطلة ومراط كان تاجراً ناجحاً ويمتلك مجموعة كبيرة وجيدة من الخيول العربية الأصيلة التي لا تقدر بثمن وهو على معرفة عالية بأصولها وأنسابها، وقد أهدى بعضاً منها إلى أمراء وشيوخ القبائل.

وبعد أن ترك دار والده في دير العتيق نتيجة تطور الحياة وتوسعها انتقل إلى حي أبو عابد وأشاد داراً كبيرة جداً تعتبر من أكبر بيوت المدينة مؤلفة من طابقين وتحتوي 15 غرفة وديواناً كبيراً للضيوف جعله مستقلاً في الطابق الثاني لراحة ضيوفه وزوّاره، إضافة إلى الأروقة والسراديب وبئر ماء واسطبل للخيول وأشياء أخرى، فكان ديوانه يغصُّ بأصحاب المظالم والحوائج صباحاً فيساعدهم ويرد لهم حقوقهم، وفي المساء يرتاده شيوخ العشائر ووجهاء المدينة وكبار موظفي الدولة، فكان يوم الولائم ويعدُّ الذبائح ويدعو كل محتاج، فديوانه مفتوح دائماً للجميع. لم يكن الشيخ فنوش عارفاً بأصول الخيل أو حلاّلاً للمشاكل والنزاعات فحسب بل كان فارساً شجاعاً عارفاً بأصول القتال وفنونه، وكان دائماً يقود الفرسان لرد هجمات البدو الذين يغيرون على المدينة للسلب والنهب وخاصة بعد خروج الأتراك وانعدام القانون.

وفي إحدى المرات غزا بعض من البدو على دير الزور ودارت معركة قوية انهزم فيها البدو ولحقهم فنوش ورجاله حتى حدود جبال ثردة وفي تلك المعركة قتل عمه عبد الله الحسن.

لقد كانت حياة الشيخ فنوش حافلة بكل ما فيه خير للمدينة وأهلها، ولو لم يكن أميّاً – كما ذكرنا آنفاً – لكان أبرز رجل في المدينة دون منازع، لأن الشهادات التي قيلت فيه والأوسمة المقدمة له تثبت ذلك. في عام 1930م وتحديداً يوم الاثنين 15 أيلول لبّى نداء ربه وهو يستقبل ضيوفه في ديوانه إثر نوبة قلبية حادة لم تمهله سوى دقائق قليلة حيث أسلم روحه لبارئها بعد أن أدى واجباته تجاه وطنه وأمته. وقد شيعته المدينة بأسرها في موكب رسمي وشعبي مهيب حيث نشرت معظم الصحف السورية نبأ وفاته، كما وردت عشرات البرقيات ورسائل التعزية لذويه، وخاصة أخيه الزعيم حاج فاضل العبود وابنه القاضي توفيق الفنوش، ومن أشهر تلك البرقيات البرقية المرسلة من رئيس الدولة السورية المرحوم محمد عطا بك الأيوبي، والثانية من حاكم حلب نبيه المارتيني. وتكريماً لخدماته الجلّى للدولة السورية كما ورد فقد صدر مرسوم من دولة حقي بك العظم بمنحه براءة نوط الشرف السوري بتاريخ 24/ نيسان / 1933م، كما كرمته بلدية دير الزور بناء على توجيهات الحكومة بإطلاق اسمه على الشارع الذي يقع فيه داره الواقع في حي أبي عابد وهو شارع رئيسي ومهم في البلد.

كما قام أحفاده الأوفياء ببناء مسجد على نفقتهم الخاصة في قرية مراط التي كان يملكها الشيخ فنوش وأسموه باسمه حباً ووفاءً وتقديراً لجدهم الكريم. فجزاهم الله خيراً ورحم الله الشيخ فنوش ونسأل الله أن يكون أحفاده مثله وأحسن لأن المدينة بحاجة لأمثال أولئك الرجال، وكما قال الله تعالى: (( والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء )) صدق الله العظيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نزارالحسين
مشرف

avatar

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني،   2009-09-09, 10:33 pm

وقد منحه السلطان العثماني عبد الحميد خان الثاني راتبا خاصا , كونه من السلالة الهاشمية الشريفة , اضافة الى منحه صلاحيات واسعة في منطقته , وقد نال الشيخ فنوش العبود عددا كبيرا من الفرمانات السلطانية الممهورة بخاتم السلطان العثماني ( بماء الذهب ) ومنها :
_ فرمان من السلطان محمد رشاد الخامس
وهذا نص الترجمة الحرفية للفرمان :

بناء على دراسة الوالي العثماني / المتصرف / ومعاون قائد قيادة القوى البحرية العثمانية وبما يتمتع به من وطنية وأخلاق حميدة , ومكانة رفيعة , وشهامة وكرم جلي واضح , فقد استحق الوجيه عضو مجلس سنجق دير الزور وقدوة الاماجد والاكارم فنوش العبود أفندي زيد قدره درجة رفيعة ومكانة عالية لدى السلطان تقديرا وتكريما لأعماله الجليلة , كما تقرر أن يمنح راتبا اضافيا كما هو وارد في محتويات هذا الفرمان , ويمنح كذلك وساما (نيشانا ) بمرتبة الافتخار . حرر هذا الفرمان على نسختين , واحدة له والثانية تعطى للوالي للحفظ في مجلس السلطنة العثمانية .
وبناء على ماتقدم صدر هذا الفرمان وحرر في اليوم الحادي والعشرين من شهر جمادى اآخر لسنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة وألف .
القسطنطينية
.
هذه الترجمة ترجمت من قبل الترجمان المحلف – يوسف نامق – حلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خليل الجبوري
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 1121
تاريخ التسجيل : 10/08/2008
الموقع : العراق \ الموصل

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني،   2009-09-10, 7:26 am

ونعم من الشيخ فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني،
ومن كل البقارة الاشراف
شكرا على هذه السيرة العطرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aljbor.net
 
الشيخ فنوش العبود الحسن الجاسم العبيدي الحسيني،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصـكــــر :: المنتديات الخاصة :: امراء وشيوخ-
انتقل الى: