منتديات الصـكــــر
اهلا بك اخي الزائر
مـنتديـات الـصكـر
ملتقى المثقفين النخبة

يسعدها ان تعرف بنفسك
وان لم يكن لديك حساب الرجاء منك اتمامه
ونتشرف بانظمامك الينا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
المواضيع الأخيرة
» سجل حظورك اليومي بالصلوات على النبي محمد (ص)
اليوم في 4:39 am من طرف وليدالصكر

» الشيخ صالح العجل السالم - قبيلة الجبور - عشيرة الجوابنة
2017-12-29, 5:12 am من طرف وليدالصكر

» تعازينا للشيخ رعد حمزة العلوان لوفاة عمه المرحوم حامد علوان
2017-12-19, 5:53 pm من طرف وليدالصكر

» واقع حال الانتخابات النيابية في العراق في العهد الملكي الدست
2017-11-07, 1:48 pm من طرف وليدالصكر

» البهلوان محمد الحويح
2017-11-07, 7:59 am من طرف العنود

» لقاء الاستاذ عبدالله السالم والاقارب وجبور بغداد المركز
2017-11-06, 12:28 am من طرف وليدالصكر

» قبيلة البيات تحت المجهر
2017-11-03, 2:12 pm من طرف وليدالصكر

» امثال عراقية
2017-11-03, 12:22 pm من طرف وليدالصكر

» الاستاذ الحقوقي وليد الصكر
2017-10-25, 7:22 pm من طرف ابوتايه

»  علي ال سلطان الجبوري.. عشيرة الشواوفة
2017-08-07, 2:19 pm من طرف وليدالصكر

»  علي ال سلطان الجبوري.. عشيرة الشواوفة
2017-08-07, 2:18 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ علي الدحام رحمه الله
2017-07-22, 8:37 pm من طرف وليدالصكر

» دانــوگ شنهــو البـچّــاه ؟
2017-07-22, 8:36 pm من طرف وليدالصكر

» من مضيف الشيخ احمد عبد سريسح
2017-07-22, 8:30 pm من طرف وليدالصكر

» شروط المنتدى العام .... أرجو الدخوول ...!
2017-07-22, 8:26 pm من طرف وليدالصكر

» عائلة الصكر
2017-07-06, 10:12 am من طرف وليدالصكر

» قرية الجبور
2017-07-06, 10:02 am من طرف وليدالصكر

» عشيرة السعدي
2017-07-06, 9:55 am من طرف وليدالصكر

» نسب آل عميرة من فلسطين قرية صورباهر قضاء القدس
2016-12-29, 9:58 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ مخيف ال كتاب الجبوري رحمه الله
2016-11-19, 7:57 pm من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 الشيخ عوده ابو تايه2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوتايه
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد المساهمات : 275
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: الشيخ عوده ابو تايه   2009-09-06, 10:10 am

الشيخ عوده ابو تايه



كان ميلاد عوده ابو تاية على ارجح الروايات عام 1850 ، وهو الابن الرابع بين خمسة أشقاء وشقيقه واحده هي "علياء" التي اشتهر بنخوته بها إذ كان يلقب ب "أخو علياء" ووالده حرب ابوتايه هو زعيم القسم الشرقي من قبيلة الحويطات القاطنين على سيف الصحراء .
~~في مثل هذه الظروف شهد عوده ابوتايه النور ، وعلى عادة أبناء البادية كان عوده منذ عهد الطفولة يخضع لنظام تربوي قاسي وصارم.
وكان زعماء البدو يرسلون أبناءهم لرعاية المواشي ليتعلموا شظف العيش وقسوة الحياة.
وأما والدة عوده ابوتايه فقد اشتهرت بشجاعتها وعدم تهاونها
وكان عوده في صغره وشبابه يمارس صيد الغزلان والنعام والوعول ، وكان مغرما بالقنص بواسطة الصقور.
ولعل من الغريب أن نذكر أن عوده ابوتايه لم يتزوج ألا بعد أن تجاوز العشرين من عمره ، على عكس عادة أهل البادية في الزواج المبكر جدا ، إذ كان الفتيان يتزوجون قبل أن يبلغوا الخمسة عشر والسبب في ذلك هو رغبة البدو في الإكثار من نسلهم ليزيد بالتالي عدد أفراد القبيلة لأن كل قبيلة يتحدد مركزها بالنسبة إلى القبائل الأخرى بمقدار ما تملك من رجال محاربين، بالإضافة إلى رغبتهم في أتجاب أولاد يحملون اسم العائلة لاسيما أن الإنسان في البادية معرض للقتل في كل لحظه.
ومن الطبيعي في تلك البيئة البدوية أن لا يلتقي عوده حظا ولو قليلا من العلم ، فقد كانت المدن والقرى تفتقر إلى المدارس فكيف يكون الحال في البادية. وهكذا عاش عوده ابوتايه أميا. وكانت مدرسته الوحيدة هي مجالس البدو حيث حمل قدرا كبيرا من قصص البدو وغزواتهم ، واستظهر الكثير من أشعارهم.
شخصيته وصفاته
وصفه لورنس بقوله أن الزعيم الحويطات هو عوده الذي لا مثيل له. هو في الخمسين من عمره تقريبا ، ولكن قامته الطويلة لا تزال منتصبة كالرمح. أنه منافر البدن ، قوي ، خفيفة الحركة ، له نشاط الشباب ، أما وجهه الشاحب المتجعد فوجه بدوي خالص البداوة : جبينه عريض واطئه ، وأنف حاد مرتفع اقنى ، وعينان رماديتان ، ، وذقن مدببة وشاربان دقيقان ، هو كريم لا يجارى حتى الحق به كرمه الفقر. وبفضل زعامته صار التوايهه اكفأ قوة محاربة في غرب الجزيرة العربية " ويمضي في وصفه قائلا " يمكن أن تعتبر عوده سريع الغضب شديد المراس. ولكنه مع ذلك صبور ، واسع الصدر ، يتقبل النصح والإرشاد والنقد والتجريح - أو يتجاهلها - بابتسامه ساحرة لا ينضب معينها. ولن تجد شيئا في العالم يمكن أن يزحزحه عن موقف اتخذه لنفسه. وهو يرى الحياة من خلال بطولاتها. ويغني لنفسه بصوت ضخم لا يخلو من العمق والجمال، وعندما يتحدث عن نفسه فأنه يذكرها بضمير المفرد الغائب، وبالرغم من صراحته فأنه متواضع ، طيب القلب ، مستقيم ، أمين ، عاطفي ، بسيط ، يحبه أصدقاؤه رغم ما يكابدون منه "
ويستطرد لورنس في وصفه " أن عوده يشبه (القيصر) من حيث أقامته في منطقة مفتوحة بها حلقه عظيمة من الأعداء .وقد أرسل إلى متصرف الكرك رسالة عنيفة جاء فيها " من عوده ابوتايه إلى متصرف الكرك. بعد السلام ، أنذرك بلزوم مغادرة بلاد العرب قبل نهاية شهر رمضان. البلاد بلادنا ونريد أن يحكمها أهلها. إذا لم تغادر البلاد فأني سأعتبرك عاصيا ، وسأهجم عليك حتى يقضي الله بيننا).
أن عوده افضل رجل في جزيرة العرب يمكن أن يكون إلى جانبك في معركة ، بل أنك تكون مقداما بعيد ألهمه إذا استطعت أن تجاريه طويلا.
أنه فسيفساء ذات رونق كيشوتي ، وعندما يموت فأن العصور الوسطى للصحراء تكون قد بلغت نهايتها".
ونورد فيما يلي ما كتبه لويال توماس تدليلا على كرم عوده ابوتايه " أن 25 رجلا يستطيعون أن يصطفوا دفعه واحدة حول منسف عوده".
وذكر لويال توماس لعوده ذات يوم أن بلاده تخلو من الإبل. فاجابه بأنه يقدم له عشرين ناقه من نياقه العمانيه البيضاء. واضطر لورنس عندئذ إلى استعمال أساليبه البلاغية كلها حتى استطاع أن يقنع عوده باستحالة قبول هذه الهدية.
وشبهه توماس هذا ب"روبن هود المشهور في تاريخ الإنجليز القديم".
وكان عوده ابوتايه جريئا ، ومن دلائل جرأته أن قائد إحدى الطائرات الإنجليزي حمله ذات يوم في طائرته ، ولشد ما كانت دهشته بالغة عندما أخذ عوده يحضه على التصعيد في الجو اكثر فاكثر ، بدلا من أن يبدي تخوفه من تلك التجربة الأولي في حياته.
ويذكر السيد سليمان الموسى بأن محمود كريشان قص عليه القصة التالية عن شجاعة عوده ابوتايه:-
كان عوده مطلوبا للحكومة التركية بتهمة قتل بعض الجنود ، لذلك لم يكن يدخل أية بلدة يوجد فيها قوات أمن. ولكن ذات ليلة أننا فوجئنا بوصوله إلى منزلنا في معان ولم يكن لنا مفر من الاحتفاء به ، ولكن والدي خشي أن يذيع نبأ وجوده في البلدة فحدثه بذلك قائلا أنه يرى أن يغادر البلدة قبل طلوع النهار . وصمت عوده ولم يجب. وفي الصباح حاول والدي أن يستعجله ولكنه أبى أن يغادر الدار قبل أن يتناول طعام الإفطار . وسمعنا بأن وجوده لم يعد سرا وأن قائد الشرطه أرسل اثني عشر شرطيا لالقاء القبض عليه وأنهم يقفون مستعدين خارج الدار في الطريق. وحدثه أبى بذلك فلم يكترث. وبعد أن أكل اقترح عليه والدي أن يخرج من باب آخر بحيث يتجنب الشرطه ، ولكنه أصر على الذهاب في الطريق التي جاء منها. وركب فرسه وسار ونحن نتبعه ، وعندما مر برجال الشرطه طرح عليهم السلام ومضى في سبيله فلم يجروء أحد على التعرض له.
ويبدو أنه لا بد من إيراد العديد من أقوال لورنس لرسم صوره واضحة لشخصية عوده وصفاته ، وذلك يعود لسببين رئيسيين:-
موهبة لورنس في الكتابة وأسلوبه المتين ومقدرته الفائقة على الوصف.
ملازمته لعوده ابوتايه فتره طويلة من الوقت مما أتاح له دراسة عوده في حالات غضبه ورضاه وهدوءه وثورته ، ونجاحه وفشله.
واليك وصفه لعوده في لقائهم الأول في الوجه:
"رفع الحجاب ودخل رجل ضخم ذو منكبين عريضين وملامح خشنه ، متحمس ، خطر، هو عوده ابوتايه "
" فلم تمر دقائق حتى عرفت كيف المح قوة هذا الرجل وأخلاقه القويمة " " كان عوده يلبس ثيابا بسيطة للغاية ، وعلى عادة أهل الشمال ، هو نسيج ابيض وعمامة حمراء. يزيد عمره على الخمسين . وشعر رأسه اسود ، خفيف الحركة كأبن الثلاثين . له وجه جميل متناسب القسمات ، لولا ندوب من الأحزان لا تمحى مدى الدهر على ولده الأحب أليه (عناد) الذي قتل في معركة ، فبددت المصيبة ألذ أحلام حياته ، وستكون الأجيال المقبلة عاجزة عن ممثل يحمل اسم (ابوتايه) وعظمته. له عينان واسعتان ، ناطقتان بما يكنه جنانه. وعندما يغضب ، في هذه الأحوال يكون عوده أشبة بأسد تهرب من حوله الرجال. فلا قوة في الأرض تحوله عن عقيدته ، ولا يهتم لشعور غيره إذا صمم على أمر ما. ينظر إلى الحياة كأنها اسطوره ~~~فية ، وأن الحوادث لا بد من حدوثها".
"أن كل من يحتك به يصبح بطلا".
لعل فيما ذكرنا من أمثله يكفي لإظهار صفة الشجاعة عند عوده ابوتايه. ولكن خيطا واهيا يفصل بين الشجاعة والتهور . . . فهل كان عوده ابوتايه متهورا؟
لعلنا نجد الجواب الشافي عند لورنس في قوله:-
"أن عوده كمحارب كان خبيرا لا يجازف حتى في ثورة جنونه ، بل يدرس الخطط قبل التنفيذ بكل دقه وتأن. ويحسب حساب المحتملات والمفاجآت ويصبر عند العمل صبر الجمال".
ووصف الارشمندريت بولس سلمان بقوله :-
"عوده أقوى زعماء الحويطات ، أغناهم ، وأوسعهم ملكا ، وعدد رجاله 7 آلاف والمسلحون 4 آلاف ولهم سطوة ودولة".
ووصفه أمير اللواء محمد علي العجلوني بقوله:-
"ابوتايه يجمع إلى بطولته في الحرب - الدهاء وحصافة الرأي ويلم بسائر الاتجاهات العشائرية ، مع صدق في عزيمته واخلاص عروبته".
ويصفه سليمان موسى بقوله :" بالرغم من أنه لم يكن مثقفا يفهم القومية العربية ونظرياتها التي نعرفها اليوم ، ألا أنه كان رجلا شريفا ، مخلصا لقبيلته ، لا يتذبذب ، ولا يبدل مواقفه ولا يتأرجح بين بين
ويصفه محمد علي العجلوني أيضا بقوله :-وعوده ابوتايه اشهر من أن يعرف به. كان رجلا شجاعاً من الدرجة الأولى ، وقد ضحى كثيرا من اجل الثورة العربية ، ورفض عروض الأتراك المغرية للانحياز إليهم".
ويصفه فايز الغصين بقوله:-"عوده ابوتايه كان رجلا بكل ما في كلمة رجولة من معنى. شجاع إلى حد التهور ، مخلص للقضيه العربية عن عقيدة وأيمان.
ويصفه الدكتور عبدالرحمن شهبندر بقوله:- " وقد كان قص علي المجاهدون القصص العجيبة عن أعماله وبطولته ، واجمعوا على أنه اشتهر في قومه بالتوفيق او حسن الطالع حتى قالوا أنه على قلته في المال والرجال ما غزا قط ألا وعاد يتعثر بأثواب الكسب".
وعندما توفي عوده ابوتايه ابنه محمد الشريقي في جريدة (الشرق العربي) بقوله:-" كان شجاعا في القول والعمل ، واسع العينين ، حاد النظر ، وكان نموذجا للبطولة العربية الفطرية ، وكثيرا ما استنكر الغزو ، غير أنه كان يقول : أن عوده لا يذل … أنه زعيم الحويطات وفاتح العقبة ، وصاحب الشهره الواسعة في بادية الشام والعراق".
وقد يكون أول من كتب عن عوده ابوتايه كما يقول سليمان موسى - شاب من بيت لحم يسمى حبيب حنازبلح وكان قد أقام فتره في مؤته الكرك في أوائل القرن الحالي. وهو يذكر أن عوده ابوتايه اشهر فرسان العرب ، وأنه ابتاع منه في مؤته حمولة مائة بعير من الشعير ، وكانت ترافقه أخته عليا ، ووصفها بأنها سيدة حسناء ، مهيبة الطلعه ، ذات رزأنه وتعقل ، وكان التوايهه ينتخون باسمها ويلقبونها ( النشميه)
ويذكر الارشمندريت بولس سلمان بأن عوده ابوتايه كان يطرب لسماع الشعر البدوي الجيد ويستضيف الشعراء " ويأمر لهم بالجوائز السنية والانعامات الجزيله. وكان له سوق للشعر مكون من مضرب كبير مفروش بالأثاث الثمين يتقاطر أليه الشعراء وينشدون الأشعار، وما جاء منها يسطر في قلوب الحاضرين. ومن اشهر الشعراء الذين نظموا القصائد المطولة في مدح عوده ابوتايه شاعر يدعى (ابي الكباير). واليك بضع أبيات مما نظمه هذا الشاعر بمناسبة انتصار عوده ابوتايه على عرب الصخور عام 1909
صار الصياح والقلب وشب بالقلب نارا
الطرش جاض وشهدن العذارى
ذاب الرجال والقلب حارا
النفس للأنسأن كنوز ثمينات
صاحوا وصحنا وتنبه ذكر عوده ~~
روّح كمسيل قوي مدوده
اكم قرم من هواته يقوده

ومما يذكره الارشمندريت بولس سلمان أن عوده ابوتايه اشتهر أيضا بأنه قاض عشائري ثاقب النظر ذكي الفؤاد ويورد القصة التالية:"اختلف شخص من الشرارات مع شخص من بني صخر ، فرفع الشراري دعواه إلى قاض الصخور فواز بن فايز فحكم على الشراري، ثم استأنف حكمه إلى قاضي الشرارات كاسب اللحاوي وقاضي الغنيمات سالم ابو الغنم ، وقدم لكل منهم رزقة بعيرا عظيما ، وحكم الجميع عليه. فأستأنف الشراري دعواه في المرة الرابعة إلى عوده ابوتايه أمير الحويطات … فأخذ كل واحد منهما على حدته واستقرهم على المكان الذي حدث فيه الخلاف ، فزور الصخري حكاية ملفقة ، وذكر الشراري حكايته. فأرسل عوده رسلا إلى المكانين اللذين وصفاهما فظهر مكر الصخري ، فأمر عوده بضربه أمام الجميع ، ورد إلى الشراري حقه مضاعفا".
وذكر ت الرحالة الإنجليزية (جرترود بل ، بأنها زارت عوده ابوتايه عام 1913 - أثناء تجوالها في سوريا - وقد أثنت على استقباله الطيب لها.
وقد تعرف الرحالة التشيكي (الويس موزيل) على عوده ابوتايه أثناء رحلته التي قام بها إلى شمال الحجاز عام 1910 وقال في وصفه:-" أن عوده اشتهر بقسوته ، حتى أنه قيل أنه كان يشرب من دم أعدائه . وأحيانا يتناول القلب من صدر عدوه ويمضغ قطعه منه"
.
ولكنني أميل إلى الشك في صحة ما رواه ولويس موزيل ، وذلك لعدة أسباب
أن عوده نفسه عُرف بعدم ميله إلى التمثيل بقتلاه أو حتى عدم قتل العزل من السلاح أو العجزة، ومما يؤثر عنه - حسب ما أعلمني بعض الذين عامروه وما زالوا على قيد الحياة - أنه كان يمنع دخول رجاله إلى القرى ونهبها ، بل كان من عادته أن يعسكر برجاله خارج القريه ويبعث في طلب زعيم تلك القريه ويطلب منه توفير ما يحتاجه من مؤن وغيرها .. وهذه تقدم مجانا - بالطبع - ولكنها على كل حال اقل ضررا من دخول الرجال إلى القريه ونهبه وتدميرها.
أن البدو بشكل عام لم يؤثر عنهم حصول حوادث التمثيل بقتلاهم ، وأن كان هناك بعض الحوادث النادرة من هذا النوع ، والتي لا تصلح أن تكون مقياسا في هذا المجال.
كما أن هناك قواعد عرفيه تحكم العلاقات بين البدو في حالتي السلم والحرب. وبموجب هذه الأعراف فأنه ليس هناك من وصمة عار يمكن أن يوصم بها البدوي ابشع من وصمة بعار قتل امرأة أو طفل أو أعزل.
دليل آخر يجعلنا نشك في صحة رواية (الويس موزيل) هو ما ذكره لورنس فسر وصف شعور عوده ابوتايه نحو الأسرى الأتراك بعد فتح العقبة ، إذ يقول :- أن عوده أنسأنا رحيما ، وأنه شعر بالعطف وتأثر أمام هذا العدو المغلوب المعرض للقتل او العفو حسب دوافع الزمن. بالرغم من أنه كان بالأمس تحت رحمة هذا العدو وبين مخالبه"
~~ماذا عن النساء في حياة عوده؟
ذكر سابقا أن عوده لم يتزوج حتى تجاوز العشرين من عمره بعكس ما جرت عليه عادة العرب في الزواج المبكر. ولعل السبب في ذلك يعود إلى ما ذكره بعض من سألتهم عن هذه الناحية من أن عوده ابوتايه قد فشل في حبه الأول. فقد احب فتاه اشتهرت بجمالها وقد بادلته الحب بحب مماثل. ولكن والده حرب ابوتايه رفض تزويجه منها لسبب كانوا يعتبرونه وجيها - آنذاك - وهو أن والد الفتاه عرف بأنه جبان. ~~وقد تمثل والده ببيت شعر مشهور عند البدو وهو:-
بنت الردي لو زهت بالعين
ما يرفع الراس طاريها

أي أن المرء لا يمكن أن يفخر بالزواج من ابنة الجبان حتى لو كانت آيه في الحسن والجمال.
وقد تزوجت تلك الفتاه من أحد أقاربها. واشتهر عن عوده أنع كان دائم العطف على تلك المرأة وعلى أبنائها وكان يمنحهم الهدايا طيلة حياته ، مما يدل على أن حبها بقي عالقا في قلبه. ويروى أن زوجها قد جاء إلى عوده وعرض عليه أن يطلقها له، ولكن عوده رفض ذلك.
واما عن زوجاته فقد بلغ عددهن 28 امرأة - كما يذكر لورنس- ولكن من سألتهم ممن عامروه قالوا أن عدد زوجاته كان نحو 40 امرأة.
ومن الطبيعي أن هذا العدد الكبير من الزوجات كان القصد منه أتجاب اكبر عدد ممكن من الأبناء. ولكن هناك سبب آخر وهو سبب سياسي ، ذلك أن عوده كان يتزوج من بنات مشايخ البدو لكي يوطد ويحتفظ بصداقتهم وتأييدهم. وبالرغم من هذا العدد الكبير من الزوجات فأنه لم يحتفظ بأكثر من أربع زوجات في وقت واحد ، وذلك لا الشريعة الاسلاميه تحرم الزواج بأكثر من أربع نساء في وقت واحد. والذي كان يحدث هو أنه كان يطلق بعض نسائه ويتزوج غيرهن وهكذا.
ولعل من الطريف أن نذكر أنه لم يولد له سوى ثلاثة أولاد وثلاثة بنات. أما الأولاد فقد قتل أحدهم وهو عناد وتوفي آخر وهو (الحميدي) وبقي الابن الأصغر وهو (محمد). واما بناته فقد توفيت اثنتان وما تزال الثالثة على قيد الحياة.
من مجموع ما أوردناه من أقوال المؤرخين والمعاصرين في ذكر صفات عوده الجسدية والنفسية ، نستطيع أن نخرج بفكره عامه عن شخصيته وصفاته. وهذه الصفات بمجموعها - في رأي - هي التي جعلت منه أهلا للدور الذي لعبه في مسرح الأحداث في تلك الفترة من الزمان. ومما لا شك فيه أن الظروف الموضوعية المتوفرة في ذلك الزمان أيضا أثرها الكبير الذي أتاح لتلك الشخصية أن تتبلور وأن تنجز ما أنجزت.

غزوات عوده ابوتايه قبل قيام الثورة العربية:

وسأحاول أن أتعرض في هذا الجزء من البحث إلى أهم الغزوات التي قام بها عوده ابوتايه منذ توليه زعامة قبيلته عام 1885 وحتى عام 1916 أي إلى قيام الثورة العربية بقيادة الحسين بن علي.
بلغ حرب ابوتايه من العمر عتيا فتولى الزعامة ابنه محمد. وفي عهد محمد وصلت الحويطات إلى ذروة قوتها وسيطرتها. قتل محمد في إحدى غزواته من قبل (الكواكبه) وهم فرقه من قبيلة الروله ، وكان ذلك في عام 1885 تقريبا.
فانتقلت الزعامة إلى عوده ابوتايه وهو في نحو العشرين من عمره - بالرغم من وجود أشقائه الأكبر سنا - وسرعان ما ذاع صيته بين القبائل ولمع اسمه في محافل البادية.
بل أن الخشية من غزواته الخاطفة لم تقتصر على البدو وانما امتدت إلى رجال الدولة العثمانية ، وقد بدأ ذلك عندما حاول عدد من الجنود اعتقاله ، بحجة أنه لم يدفع الضرائب المستحقة وكان هو يصر أنه دفعها. ولما أبى الامتثال رموه بالرصاص فأخطأوه ، فرد عليهم ببندقيته فأردى اثنان منهم قتلى وفر الباقون. ومنذ ذلك الحين اصبح لا يدخل اي مدينه للحكومة فيها حاميه جند ، واعتبر الحكومة من جملة اخصامه الكثيرين الذين كانت تقاليد البادية منحه حرية غزوهم في أي مكان وزمان.
هذا بالاضافه إلى أنه اصبح ملجأ يحتمي به كل شخص محكوم بالسجن او لم يدفع الضرائب أو فرارا من التجنيد الإجباري. فكانت مضافته تزدحم بهؤلاء بشكل مستمر ، وكنت تجد منهم الحضري والقروي والبدوي لا بل المسلم والمسيحي العربي والارمني والشركسي.
ولعل هذا هو ما حدا بالصحفي الأمريكي لويل توماس بأن يصفه بـ (روبن هود ) الذي كان ملجأ للمظلومين من تعسف أمراء الإقطاع في تاريخ إنجلترا القديم.
ففي أحد معاركه مع قبيلة شمر ، أصيب بعيار ناري في ساقه وقتلت هجينه ، فأحاط به الأعداء وعزلوه عن قومه أسروه. ولكن تخلص من الأسر بحيله بارعة… فقد طلب آسريه أن يوفدوا عددا من رجالهم إلى الحويطات لاسترداد ابلهم مقابل إطلاق سراحه … فلما وصل وفد الأعداء ألقى الحويطات القبض عليهم ورفضوا إطلاق سراحهم ألا إذا اطلقوا سراح عوده بالمقابل. وهكذا كان. وهكذا نجا عوده بحيلته واحتفظ بغنائمه في نفس الوقت.

طبيعة علاقة عوده مع الحكومة التركية:-

ويمكن التعرض لهذا العامل من نواحي هي:
كراهيته العميقة للأتراك
فقد كان العداء مستحكم بينه وبين الدولة العثمانية ، وكان يستغل كل فرصه لتعميق هذا العداء. إذ كانت الحكومة تطالبه بضرائب مستحقه ، ولكن عوده يرفض دفعها ، لأنه كان يرى ذلك أهانه له، ويشبهها بـ(الخاوة) التي يدفعها له القرويون. كما أنه اصطدم مرات عديدة مع رجال الأمن الأتراك وقتل أعدادا منهم. يقول لورنس " أما قتلاه من الأتراك فلا تقع تحت حصر، لان عوده اهمل معهم كل حساب ما عدا عملية الضرب".
وكدليل آخر على كراهيته العميقة للأتراك نورد المحادثة التالية: في لقاء عوده الأول مع فيصل في الوجه. جلس الجميع إلى المائدة وبعد برهه نهض عوده وخرج فسمع الجالسون صوت شيْ يتحطم فقد كان عوده يحطم طاقم أسنانه التي أهداها له جمال باشا. ولما سئل عن ذلك أجاب " استغفر الله أن آكل من طعام الشريف بأسنان تركيه ". وبعد هذا العمل " الطائش الجميل" على حد تعبير لورنس ، بقي عوده محروما من أكل اللحم الذي كان يحبه لمدة شهرين اي إلى أن فتحت العقبة، فأرسل له (السير ريجالند وينجت) طبيب أسنان من مصر ليصنع له " أسنان اتحادية".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوتايه
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد المساهمات : 275
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: الشيخ عوده ابو تايه2   2009-09-06, 10:17 am

الشيخ عوده ابو تايه



عامل رغبة في تحرير العرب:-

قبل الثورة كان عوده يعمل على حماية العرب من طغيان الدولة، فكأن يحمي الضعفاء والمستجيرين به ممن حكموا بالسجن أو الإعدام.
ولعل هذا هو ما دفع لويل توماس بتشبيهه بروبن هود مع الفارق. فقد كان عوده يحمي ابناء عرقه من تعسف عرق آخر مسيطر ، فالحماية هنا قائمه على أساس قومي. بينما كان روبن هود يحمي أبناء طبقته الفقيرة من تحكم طبقة الإقطاعيين، فالحماية هنا قائمه على أساس طبقي.
فلما قامت الثورة وجد عوده أن الفرصة سانحه لتحرير أبناء أمته من الاستبداد التركي إلى الأبد. يقول لورنس في هذا الصدد " لعلعت نار الشهوة في نفس عوده لاكتساب فضل أولوية تحرير العرب المستعبدين" وهذه الرغبة النابعة عن شعور قومي تتضح أيضا من نص رسالة عوده إلى متصرف الكرك - وقد سبق ذكرها. فقد ورد فيها العبارة التالية " أنذرك بلزوم مغادرة بلاد العرب قبل نهاية شهر رمضان البلاد بلادنا ونريد أن يحكمها أهلها".وهي تدل دلالة قاطعه على تبلور ذلك الشعور القومي في نفس عوده ابوتايه وعقله.
~~
العمليات العسكرية باختصار:

في 9 ايار1917 توجهت حملة صغيره بقيادة عوده ابوتايه من الوجه، وعند عبور الحملة لخط سكة الحديد قامت بنسف عدة قضبان وقطع أسلاك الهاتف.
الاستيلاء على ابو اللسن ، وهيده ، المريغه ، القويره ، كثيره ، والخضره ؟؟ في طريقهم إلى العقبه.
الاستيلاء على ثغر العقبه يوم 6 تموز 1917
الاستيلاء على محطة جرف الدراويش.
الاستيلاء على الطفيله بقيادة الأمير زيد بن الحسين يوم 25 كانون الثاني 1918
تدمير 80 ميلا من خط سكة الحديد إلى الجنوب من معان في شهر نيسان 1918
قطع الخط السكك الحديد بين درعا ودمشق يوم 17 أيلول 1918
الاستيلاء على محطة الغزاله.
الاستيلاء على محطة درعا.
الاستيلاء على مدينة دمشق يوم 1 تشرين الأول 1918
الاستيلاء على حلب يوم 22 تشرين الأول 1918.
بعد هذا الاستعراض الموجز سوف ننتقل إلى بحث الشق الثاني من الموضوع:-
وردت برقيه إلى نسيب البكري في دمشق تاريخ 8/6/1916 يقول فيها "أرسلوا الفرس الشقراء" وهي إشارة ذات معنى بينهما. فساورت جمال باشا الشكوك فأمر بالقاء القبض على نسيب البكري، ولكن نسيب البكري كان أسرع منه إذ لاذ إلى الهرب خارج دمشق يرافقه الشريف علي بن عريد وحوالي 50 شخصا من رجال فيصل في دمشق.
وكانت مضارب عوده في تلك الأثناء - في منطقته القريبة من دمشق تدعى (الشيخ سعد) فأستجار به نسيب ورفاقه ، فأجارهم. و أرسل جمال باشا إلى عوده يطلب منه تسليمهم والا فأنه سيستعمل القوه. فأمر عوده كاتبه بأن يكتب الجواب على نفس الرسالة وكان جوابه:" من عوده ابوتايه إلى جمال باشا: طلب الباشا يفشل، ولو طلع بالكف ريش ما جاك دخيلي يقاد" اي أن طلبكم مرفوض ولو نبت الريش في يدك لما سلمتك من استجارو بي . . . وبادر عوده إلى الرحيل باتجاه الصحراء. فسير جمال باشا وراءه قوه عسكرية، ولكن هذه القوه عادت أدراجها بعد أن عجزت عن التوغل في الصحراء. ولعل هذه الخدمة كانت باكورة خدمات الثورة العربية، قبل أن تعلن تلك الثورة في 10 حزيران 1916 وقبل أن يتعرف عوده على فيصل لورنس.
كان عوده أحد الزعماء العرب الذين أرسل عوده يدعوهم للإسهام في الثورة ونزع النير التركي وبينما تقاعس الآخرون أو فضلوا الانتظار حتى تتبين الكفة الراجحة نجد عوده لم يتردد مطلقا بل بادر في أوائل نيسان 1917 من مضاربه في وادي السرحان يغذ السير عبر الصحراء حتى بلغ معسكر فيصل في الوجه.
وتتضح أهمية حضور عوده إلى الوجه من وصف لورنس لتلك الزيارة إذا يقول " في 17 فبراير ذلك التاريخ السعيد! قدم إلى الوجه زعل ابوتايه ابن أخ عوده ومن اكبر رجال حربه. وكان فيصل مبتهجا بقدومه ولكن كتم ذلك الابتهاج ولا غرو فهو السياسي المحنك. وفي خلوتنا مع زعل تحادثنا مليا واعدناه محملا بالهدايا ورسولا خاصا من فيصل ليقول لعوده: أن الشريف لا يهدأ له بال ألا إذا قدم إلى الوجه لحما ودما".
وسبب هذا التلهف إلى لقاء عوده هو " لا ن عوده كان محاطا بهالة من الشهره والنفوذ، ألا أننا لا نعرف شيئا عن قيمته الحربية".
وفي أصيل أحد الأيام هرول (سليمان) المنوط به أمر الضيوف ودخل خيمة فيصل وأسر في أذنه بكلمات ، فأبرقت أسارير الشريف ومال إلى مجتهدا بأن يحافظ على رزانته المعتادة: عوده بالباب!! فما تمالكت أن صرخت عوده ابوتايه!!

ولكن ما هي أهمية قدوم عوده إلى الوجه؟
يقول سليمان موسى " أن مجيء عوده فتح الباب على مصراعيه للعمل الحربي في سوريا ، فالثورة بحاجة إلى قاعدة محليه تنطلق منها".
وفي 9 أيار 1917 غادر عوده ابوتايه الوجه برفقة الشريف ناصر بن على و لورنس. وقام عوده بحشد المقاتلين تمهيدا لفتح العقبه وقد تم ذلك في 6 تموز ~~1917 .~~~~
والسؤال الذي يرد هو ما هي أهمية فتح العقبه؟
حقق عوده بفتح العقبه ما عجز عنه الإنجليز الذين قصفوا العقبه بمدافع بوارجهم الحربية اكثر من مرة وأنزلوا الجنود فيها، ثم اضطروا للانسحاب تحت ضغط النار التي كان يصبها عليهم الأتراك من الجبال الوعرة المشرفة على الشاطئ.
فتح العقبه أدى إلى تغلغل العمليات العسكرية إلى قلب الجبهة التركية في منطقة كان الأتراك يعتبرونها امنع من عقاب الجو.
فتح العقبه كان معناه امتداد الثورة إلى سوريا الطبيعي.
كان لهذا الانتصار اثر بالغ في نفس الجنرال اللنبي قائد الجيش البريطاني الزاحف من مصر إلى فلسطين. اذ أخذ هو وغيره من القادة البريطانيين ينظرون إلى الثورة العربية بمزيد من الجد والتقدير.
بدأ الإنجليز منذ فتح العقبه يزودون جنود الثورة العربية بمقادير افضل من الأسلحة والتموينات. اذ أرسل اللنبي فور فتح العقبه باخرة موسوقة بالمؤن والعتاد.
فتح العقبه سهل للإنجليز حملتهم العسكرية
قتل في معركة أبو اللسن والمخافر الواقعة في وادي اليتم حوالي 600 جندي تركي، وأًسر 700 جندي آخر و43 ضابطا ولا يخفى ما لهذا العدد من القتلى والأسرى من قيمة معنوية ومادية للأتراك.
استولى العرب في العقبه على كميات كبيره من الأسلحة والعتاد استعملوها فيما بعد في معاركهم مع الأتراك.
ولعل وصف لورنس لذلك النصر ما يدل على مدى أهميته التي كان كانوا يعلقونها على احتلال ذلك الثغر البحري" ودخلنا العقبه بعد خروجنا من الوجه بشهرين، فقد كانت العقبه محط آمالنا وافق أرواحنا شهورا عدديه ..ولك يكن لنا هم ولا لذة إلا بذكر العقبه "
ومنذ ذلك اليوم أصبحت العقبه قاعدة مهمة للعرب وحلفائهم. وقد حاول الأتراك اكثر من مرة استعادتها ولكنهم أخفقوا في ذلك بالرغم من الجهود الكبيرة التي بذلوها.
وقد شكل عوده من رجاله حاميات تمركزت في المخافر والقلاع التركية التي تم الاستيلاء عليها، إلى أن وصل الأمير فيصل فانتقلت تلك الحاميات إلى أيدي الجيش النظامي العربي لكي يتفرغ رجال عوده للقتال.
وفي هذا العدد يقول سليمان موسى ""وما أشبه الحملة التي قادها عوده من الوجه إلى العقبة بحملات المجاهدين الأوائل الذين عرفتهم الجزيرة العربية في فجر الإسلام".

ولكن من هو فاتح العقبه الحقيقي؟:

وردت العبارة التالية للورنس" لقد أخذنا العقبه بفضل تخطيطي وجهودي أنا وحدي، ورأسي وأعصابي يدفعان الآن ثمن نجاحي". من هذا يبدوا جليا أن لورنس يدعي لنفسه الفضل في فتح العقبه. فما مدى صحة هذا الادعاء؟
يجيب سليمان موسى على ذلك بقوله "مما يؤسف له أن لورنس اخذ يذيع في أوروبا بعد انتهاء الحرب أنه هو الذي وضع الخطط لفتح العقبه وقام بتنفيذها.. وصدق الناس هناك هذه الأقوال. والحقيقة أنه الفضل في ذلك يعود إلى عوده ابوتايه فهو الذي قام بأعباء القتال ورمى بنفسه ورجاله في أتون المعارك."
سأورد هنا بعض الحجج التي ستجعل من الصعب أن لم يكن من المستحيل على المرء أن يسلم بصحة ادعاء لورنس المذكور سابقا. وهذه الحجج هي كما يلي:-
أن من يضع خطة عسكرية لا بد أن يكون على معرفة تامة بطبيعية الأرض التي سيسلكها والطرق المناسبة التي تخترقها ومصادر المياه والتموين. و لورنس لم يكن على علم بهذا كله.
لا بلا أن من يضع خطة عسكرية لا بد وأن يكون عسكريا محترفا.، وهذه الصفة تنقص لورنس باعترافه هو نفسه إلى كلايتون. فعندما طلب منه كلايتون أن يذهب إلى الحجاز ليعمل كضابط اتصال مع قوات فيصل ، حاول أن يتملص من المهمة قائلا " أنه ليس أهلا لمثل هذه المهمة ، فضلا عن أنه ليس ضابطا محترفا ، ولا يتقن فن الحرب".
كانت طبيعة الحرب التي خاضها عوده ابوتايه ضد الأتراك هي حرب من نوع " الحرب الشعبية" . وما دام لورنس لا يتقن " الحرب النظامية " فمن باب أولى أنه لا يتقن "الحرب الشعبية".
لكي يستطيع القائد العسكري أن يحقق النصر فلا بد أن يتمتع بثقة رجالة. واين لورنس من هذا ، فقد كان الرجال - وهم من البدو - لا يثقون به ~~~~فكيف يستطيع لورنس أن يحقق نصرا برجال يبادلوه مثل هذا الشعور. ومن الأقرب إلى العقل والمنطق أن نرجع الفضل في فتح العقبه إلى عوده ابوتايه لأنه يعرف الأرض ومسالكها، ولأنه محارب خبير ، واخيرا لأنه يتمتع بثقة رجاله ومحبتهم.
وليس معنى هذا أن لورنس كان غير ذي فائدة في تلك الحملة. بل على العكس فقد كان ، بالإضافة إلى صبره على تحمل الشدائد والشجاعة في المعارك ، خبيرا في المتفجرات . فأدى بذلك خدمة جلى للثورة العربية، تبدو في ناحيتين:-
عرقلة خطوط مواصلات الأتراك، وبالتالي تقطيع أوصال الجيش التركي، وعدم انتظام وصول المؤن والعتاد.
أن في نسف القطارات والاستيلاء عليها بما فيها من أموال ومؤن وأسلحة من قبل المقاتلين ، أن في ذلك حافزا لأولئك المقاتلين على تشديد ضرباتهم على الأتراك ومواصلة القتال برغبة زائدة.
وواضح أن الثورة العربية استفادت من خدمات لورنس في هذا المضمار فائدة لا سبيل إلى إنكارها. ولم يقتصر دور لورنس على وضع المتفجرات ونسف القطارات، بل قدم خدمة تدريبية للعرب. فعندما اتسعت العمليات ضد خطوط مواصلات الأتراك وجد لورنس أنه من الضروري تدريب بعض المقاتلين العرب على وضع الألغام وتفجيرها وقد نجح في ذلك إلى حد كبير. كما أن لورنس كان "خير معاون لفيصل حين يتأزم الموقف بينه ويبن الكولونيل جويس ممثل الجنرال اللنبي."

العمليات التي نفذها رجال الحويطات بقيادة عوده ابوتايه دون مشاركة من الجيش النظامي والقبائل الأخرى:-

فتح العقبه، وقد سبق ذكرها
الاستيلاء على محطة الغزالة بالقرب من درعا.
الاستيلاء على ابو اللسن ، وهيده ، كثيره، الخضراء.
القضاء على الفرقة الثانية التركية في موقع طفس، على اثر مقتل صديقة الشيخ طلال. ويصف لورنس تلك المعركة بقوله " ستيقظ أسد القتال في نفس عوده ساعتئذ فاصبح بحكم القدر والفعل رئيسنا جميعا. وتمكن بمناورة بارعة أن يجر العدو إلى ارض رديئة ويقطع أوصاله إلى ثلاث قطع. تولينا أمر تلك القطع الواحدة بعد الأخرى وأفنيناها عن بكرة أبيها انتقاما لمذبحة طفس ولمقتل طلال أحد قادتنا الشجعان"
في جبل " معين ، كانت نهاية الجيش التركي الرابع على يد عوده ورجاله ، وكأن ما بقي منهم حوالي 2000 جندي
العمليات التي اشترك في تنفيذها عوده ابوتايه ورجاله مع قوات فيصل والقبائل الأخرى:-
الاستيلاء على محطة " جرف الدراويش" بالاشتراك مع قوات النظامية بقيادة زيد ابن حسين.
للاشتراك في الاستيلاء على محطة درعا مع الجيش النظامي والقبائل القاطنة في تلك المنطقة.
الاشتراك في مجموع المعارك التي انتهت بدخول الجيوش العربية إلى دمشق في 1 تشرين الأول 1918. وفي هذا يقول قدري القلعجي " عوده ابوتايه هو أحد شجعان العرب وقد أبلى في هذه الواقعة وفي اكثر الوقائع التي خاضها الجيش العربي مع الجيش التركي ، بلا ليس بعده بلاء"
الاشتراك في الاستيلاء على حلب مع الجيش النظامي وقبائل ابن مهيد في 22 تشرين الأول 1918.

الآثار المعنوية التي نجمت عن انضمام عوده إلى الثورة العربية:

كان الأثر الأول هو انضمام قبيلة الحويطات إلى الثورة العربية الكبرى عندما رأوا زعيمهم - عوده - ينضم أليها، لا سيما وأنهم كانوا يرون فيه " الرئيس العريق والمثال الأعلى" كما يقول لورنس. كما أرسل الرسل إلى الشيوخ المجاورين طالبا منهم الانضمام إلى الثورة.
أما الأثر الثاني فقد تمثل في نجاح عوده في ضم النوري الشعلان وقبائله الكثيرة العديدة، اعتمادا على صداقته، ورغبة في كسب مودة عوده. إذ ما كادت الحملة التي غادرت الوجه تصل إلى وادي السرحان حتى ذهب عوده شخصيا إلى النوري الشعلان " حاملا معه 6 آلاف دينار ذهبي كهدية وليتفاوض معه حبا وصداقة". وتظهر أهمية النوري الشعلان إذا علمنا أنه بقبائله الكثيرة العدد يسيطر على البادية الواقعة إلى الشرق من دمشق وحتى العراق. وكان لا بد للثورة من أن تضمن وقوفه إلى جانبها حتى تكون أمر دخول دمشق ممكنا.
أما الأثر المعنوي الثالث فقد تجلى عندما هاجمت القوات العربية بلدة الطفيلة في 25 كانون الثاني 1918. فقد اتصل عوده ابوتايه بزعيم الطفيله ذياب العوران وقد وعده هذا الأخير بالمساعدة حين وصول العرب إلى الطفيله، وبالفعل فقد لعب ذلك الزعيم دورا رئيسيا في تسهيل الاستيلاء على الطفيله. ذلك أن عوده و ذياب العوران كانت تربطهم صداقة متينة. ولولا تلك المساعدة التي قدمها ذياب العوران إكراما لصديقه لكان من الصعب جدا أن يستولي العرب على الطفيله نظرا لما تمتع به من موقع جغرافي حصين من ناحية، ولوجود قوات تركيه كبيره مزوده بالمدافع الجبلية والرشاشات من ناحية أخرى. وبفضل هذه الصداقة دخل العرب الطفيله دون أي خسائر تذكر.
وهكذا نرى مدى المساهمة الكبيرة التي ساهم بها عوده ابوتايه في سبيل نجاح الثورة العربية. ولعلنا لا نغدو الحقيقة إذا قلنا بأن تلك الثورة قد ساهمت ولو بشكل غير مباشر- في إبراز القضية العربية إلى الوجود على ميدان السياسية الدولية ، وانتزاع اعتراف الدول الكبرى بها. على حد قول الدكتور بنيه أمين فارس ، وبيان ذلك: أن السلطان السياسي للعرب قد انتهى تماما في عام 1912 بسقوط مراكش في أيدي الفرنسيين ، تلك البلد التي حافظت على سيادتها حتى ذلك التاريخ . واما بقية الدول العربية: فجزء كبير منها تحت السيطرة التركية، واجزاء أخرى تحت الاستعمار البريطاني والإيطالي والفرنسي. وبقيام الثورة العربية تم إعلان - ولأول مرة منذ عدة قرون - الدول العربية في سوريا وبعدها في العراق وشرق الأردن. مما أتاح الفرصة لابراز الذاتية العربية والتخلص من الحكم الأجنبي، وبالتالي محاولة اللحاق بركب الحضارة الحديثة بعد قرون من التخلف والركود."
ولعل هذا ما سيتضح اكثر حينما نتعرض إلى الدور الذي لعبة عوده ابوتايه في فترة ما بعد الثورة في الفصل القادم. وفي النهاية نود أن نورد نبذا من أقوال بعض المؤرخين، تزيد هذا الموضوع جلاء:-
"لاشك في أن عوده يأتي في الطليعة بين قادة الثورة العربية ومجاهديها ، أولئك الذين ظلوا ثلاثة أعوام في مواجهة الموت من اجل وحدة بلادهم واستقلالها، ثم كان جزاءهم من حلفائهم جزاء سنمار".
" أن عوده اعظم مقاتل في شمال الجزيرة العربية، وأن كل من يحتك به يصبح بطلا، وبعقد أواصر الصداقة معه صار اكتساب القبائل بين العقبه والشام قاب قوسين أو أدنى".
" كانت تقوم الضغائن العشائرية بين البدو حينما يتقابلون. ولولا حكمة فيصل ورحابة صدره ومؤازرة عوده ابوتايه له ، لتطورت تلك الخصومات إلى نزاع قبائلي قد تنجم عنه أخطار تهدد وحدة العمل في الجبهة"

عوده ابوتايه بعد الثورة
احتل الفرنسيون دمشق بعد هزيمة الجيش العربي في معركة ميسلون، وطردوا الأمير فيصل من سوريا. وساد البلاد العربية - بعد هذه الخيانة الساخرة - الفوضى والاضطراب واختلت الأمور فأنقسم قادة الثورة إلى فريقان كل له رأيه في معالجة الاحتلال الفرنسي-
الفريق الأول رأى مواصلة النضال ضد المحتلين الجدد لا سيما حماس الجماهير لم يفتر بعد، وكان عوده ابوتايه أحد هؤلاء.
الفريق الثاني رأي معالجة الأمر بالحكمة والمفاوضات السياسية، وهم يعرفون الآن بفريق "خذ وطالب" أي أنهم رأوا أن يقبل فيصل بما يعطيه له الإنجليز والفرنسيين وبعد ذلك يطالب بما يريد.
ويبدوا أن الفريق الثاني هو الذي نجح في إقناع فيصل برأيه. ولكن عوده ورفاقه لم يستكينوا لهذا الأمر واتخذوا عدة إجراءات هامة في سبيل مواصلة النضال وهي:-
أرسلوا إلى الملك حسين بن علي يطلبون منه أيفاد أحد أبنائه لقيادة المعركة ضد الفرنسيين، لا سيما وأن فيصل كان مشغولا في محادثات مؤتمر الصلح أملا أن يحصل على حق بلاده في الاستقلال من خلال ذلك المؤتمر. ولكن مساعيه باءت بالفشل، وقام الملك حسين بإرسال حد أنجاله (الأمير عبدالله) لهذه الغاية.
رفض عوده ومن يشاركونه في الرأي أي مظهر من مظاهر السيادة الفرنسية، و أورد هنا الحادثة التالية تدليلا على ذلك: عندما دخلت الجيوش الفرنسية دمشق قام قائمقام معان آنذاك ويدعى السيد عبد السلام كمال برفع علم فرنسا على دار الحكومة، فجاء عوده ابوتايه وأنزل العلم الفرنسي ورفع العلم العربي مكانه ، و ألقى القبض على القائمقام وزج به في السجن.
وبعد تأسيس أمارة شرق الأردن اعتقل الفرنسيون المجاهد إبراهيم هنانو بواسطة القنصلية البريطانية في القدس في شهر آب 1921، فقاد عوده ابوتايه وسعيد خير وغيرهم من الزعماء الذين ما زالوا على عقيدتهم الوطنية المظاهرات الصاخبة في عمان احتجاجا على ذلك، وفي تلك المظاهرات أطلق المتظاهرون الرصاص على (بيك) قائد الجيش الأردني. ولكن القوه النظامية آنذاك من القلة بحيث لم تستطع الحكومة اتخاذ إجراءات فعالة ضد المتظاهرين.
أما عوده فقد عاد إلى مضاربه، وبعد أن نسي تلك الحادثة بمرور الزمن، فأن الحكومه الاردنية دعته للزيارة على جناح السرعة في شهر تشرين الأول 1922، وما كاد يصل إلى مقر الأمير عبد الله حتى ألقى القبض عليه و أودع في سجن السلط. وبعد مضي فترة قصيرة قام زعيم السلط "عبد الله الخطيب" ورجاله باقتحام السجن بالقوة و أطلقوا سراح عوده وزودوه بفرس وبندقية. فلحقت به قوه عسكرية قوامها 150 جندي بقيادة اللواء محمد على العجلوني، ولكن قائد القوة وهو من رجال الثورة والوطنيين الذين قادوا الثورة راوغ في مهمته ولم يحاول اللحاق بعوده جديا ليعطيه فرصة في النجاة.
وبقي عوده ممتنعا عن زيارة عمان إلى أن حضر الملك حسين بن علي إلى العقبة، فأرسل الملك يطلب عوده لمقابلته و أجرى الصلح بين عبد الله وعوده. ولكن عوده ابلغ الملك حسين بأنه لن يستطيع البقاء في شرق الأردن وأستأذنه بالبقاء في مضاربه في نجد .
تناهى خبر الخلاف هذا إلى الأمير فيصل في العراق فاستدعى عوده أليه واقطعه مساحة كبيرة من الأرض الزراعية في العراق واستقر عوده هناك. ولكن زعماء الحويطات لم يرضوا عن هذا الوضع فانتدبوا وفدا ذهب لمقابلة عوده في العراق واخبروه بأنهم إذا بقوا في ديارهم فسيفقدون زعيمهم "عوده" وإذا تبعوه إلى العراق فأنهم سيفقدون ديارهم، وهما أمران أحلاهما مر فرضخ لرغبة قبيلته وعاد إلى دياره.

وفاته :
بعد ذلك اشتدت وطأة المرض عليه إذ كان يشكو من قرحة في المعدة، فسافر للعلاج إلى مصر ، ثم عاد إلى القدس فأجريت له عمليه جراحية. وتوفي في عمان ليلة الثلاثاء في 22 تموز 1924 ودفن فيها باحتفال رسمي كبير وابنته الصحف العربية في الشام والعراق والاردن
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علياء
مـعـــاون الــمــديــر
avatar

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 03/02/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ عوده ابو تايه2   2009-09-06, 10:28 am

حياك الله استاذنا الفاضل ابو تايه
على هذه السيرة لاحد ابرز الاشخاص
اللذين ساهموا في ابعاد الحكم العثماني من البلاد
العربية ولكن ماهي النتيجة؟
اين العهود واين الوعود؟
ولصالح من كانت؟
مع الود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تحسين الملا منصور
مشرف



عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 27/06/2009
العمر : 52
الموقع : بلاد الرافدين\الموصل

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ عوده ابو تايه2   2009-10-22, 5:33 pm

صار الصياح والقلب وشب بالقلب نارا
الطرش جاض وشهدن العذارى
ذاب الرجال والقلب حارا
النفس للأنسأن كنوز ثمينات
صاحوا وصحنا وتنبه ذكر عوده ~~
روّح كمسيل قوي مدوده
اكم قرم من هواته يقوده

بارك الله فيك اخي العزيز ابو تايه
ورحم الله الشيخ عوده
والرجل عمل ما استطاع عمله والتنفيذ للوعود ومتابعتها
يتحمله الاحفاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السؤدد
مـعـــاون الــمــديــر
avatar

عدد المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ عوده ابو تايه2   2009-10-26, 7:32 pm

شكرا لك أخي على هذه المعلومات عن هذا البطل
احتراماتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ عوده ابو تايه2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصـكــــر :: المنتديات الخاصة :: شخصيـــــات-
انتقل الى: