منتديات الصـكــــر
اهلا بك اخي الزائر
مـنتديـات الـصكـر
ملتقى المثقفين النخبة

يسعدها ان تعرف بنفسك
وان لم يكن لديك حساب الرجاء منك اتمامه
ونتشرف بانظمامك الينا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
المواضيع الأخيرة
» نسب آل عميرة من فلسطين قرية صورباهر قضاء القدس
2016-12-29, 9:58 pm من طرف وليدالصكر

» الشيخ مخيف ال كتاب الجبوري رحمه الله
2016-11-19, 7:57 pm من طرف وليدالصكر

» عشائر العراق - العشائر المتحيــرة
2016-11-15, 6:34 am من طرف وليدالصكر

»                                        عشيرة البوطعمة ببيجي
2016-09-17, 10:29 am من طرف وليدالصكر

» قبيلة الجبور الزبيدية المذحجية القحطانية
2016-09-16, 11:19 am من طرف وليدالصكر

» لعبة مكياج بنات من 250 make up games
2016-04-29, 9:06 am من طرف يسشيرش

»  الملك منسي أغرب وأغنى حاج في تاريخ البشريه !!
2016-04-25, 12:31 pm من طرف وليدالصكر

» السلطانة رضية
2016-04-24, 8:58 pm من طرف وليدالصكر

» دور الجبور في انقاذ الارمن
2016-04-24, 7:32 pm من طرف وليدالصكر

» تاريخ الصابئة المندائية
2016-03-01, 8:40 pm من طرف العنود

» عزائنا للشيخ كامل الجبوري ( ابو عادل ) لوفاة شقيقه
2016-03-01, 8:37 pm من طرف العنود

» المشاهد التى رآها سيدنا محمد فى رحلة الاسراء والمعراج
2016-03-01, 8:33 pm من طرف ابومعمر

» العاب بلياردو للاطفال لسنة 2016 billiard games
2016-02-14, 6:29 am من طرف يسشيرش

» عزائنا الى ابي دريد الشيخ محمود الجبوري لوفاة شقيقه
2016-02-01, 7:22 pm من طرف وليدالصكر

» من هم البوچمال في العراق ؟
2016-01-23, 4:28 pm من طرف وليدالصكر

» القولون: مرض صامت لا ينبغي تجاهله colitis
2016-01-08, 11:03 am من طرف كيتوكيديا

» من افضل العاب البراعم للاطفال اقل من 7 سنوات jeux baraem
2016-01-07, 5:48 pm من طرف يسشيرش

» تعريف بالعشيرة
2016-01-06, 5:54 am من طرف وليدالصكر

» عشائر العراق - القبائل الاسلاميـة
2016-01-02, 5:36 am من طرف وليدالصكر

» من صاحب الثورة، تويتر أم التلفزيون
2016-01-02, 5:32 am من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 قبيلة الجبور عام 1914 واميرها حمود بن سلطان(ج1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليدالصكر
مديرالمنتدى



عدد المساهمات : 1114
تاريخ التسجيل : 29/01/2008
العمر : 41

مُساهمةموضوع: قبيلة الجبور عام 1914 واميرها حمود بن سلطان(ج1)   2009-06-22, 4:13 pm

الجزء الاول

الباحث والحقوقي
وليد الصكر
بتصرف


قبيلة الجبور عام 1914 واميرها حمود بن سلطان


رحلة في البادية1914 قبل الحرب العالمية الاولى

الرحلة التي قام بها اسكندر يوسف الحايك والتقى خلالها بعدد من شيوخ العشائر من ضمنهم الامير حمود بن سلطان شيخ قبيلة الجبور ذلك الوقت، بعد منطقة( شدادي) في مكان يسمى (فوزية) و التقى به بتاريخ 14 نيسان 1914 .ولدواعي اظنها امنية لم يسمح الشيخ
حمود بالتقاط الصور لرجال القبيلة وفرسانها ،ولكن لانعلم هل تم التقاط صورة للشيخ
وابناءه على انفراد او في مكان اخر.

رحلة لرجلين على ظهر الخيل استمرت مائة وثلاثين يوماً تضمنت كثيراً من المخاطر والغرائب قام بها إسكندر يوسف الحايك بطلب من باسيل كورباه أحد رجال الحكم القيصري الروسي الذي جاء المشرق ليجوب البادية الآهلة بالقبائل العربية لغاية سياسية. بدأت الرحلة في 11 اذار 1914 من القاهرة إلى بيروت ثم دمشق فدير الزور ونينوى والموصل وديار بكر وبغداد وشبه الجزيرة العربية.

يقول الحايك في مذكراته:

تركنا منطقة(شدادي) واجتزنا نهر الخابور إلى الضفة الشرقية. ويعبرون النهر من ضفة إلى ضفة على زورق صغير الحجم لا يسع أكثر من حصان أو بغل فصرفنا في عبوره ما يربي على ثلاث ساعات. ونهر الخابور مخطر لأنه ضيق وعميق جداً وتياره قوي وشديد لأنه منحدر ومحصور ضمن ضفتين قريبتين الواحدة من الأخرى فالحكمة قضت أن نعبره كما يعبره الغير تلافياً للحوادث.
وما زلنا سائرين حتى انتهينا إلى (فوزية) وكانت الساعة الواحدة بعد الظهر فأصبحنا في نقطة لا سيطرة عليها للدولة عن إخضاع القبائل المقيمة في تلك البقعة وقيل لنا أن الجراد ينتاب هاتيك الأصقاع منذ ثلاثين سنة فأكثر ولا يهتم العربان بمكافحته على الإطلاق. الذباب الأزرق: هذا النوع من الذباب يعيش بالمحلات التي تطول فيها إقامة الجراد فاستعدينا له فلبسنا قفازات ونظارات وعملنا كل الطرق حتى ما عاد يمكن الذباب الأزرق أن يلمس محلا من أجسامنا لأن الذباب الأزرق مخيفاً إذا لسع قتل وكنت ترى رؤوس الدواب التي لسعها الذباب تتضخم بنوع هائل من الورم وتحمر عيناها فتصبح كالسكارى. وعن لنا أن نغير طريقنا تملصاً من الجراد والذباب الأزرق وكان هذان الصنفان يملان الجو في تلك الوادي، فسلكنا طريقاً جديداً كنا نجهل أوله وآخره. وأننا لكذلك إذ شاهدنا على قمة جبل خياماً عديدة تحولنا بمسيرنا إليها. وما كدنا ندنو من تلك الخيام حتى أدركنا أن هنالك قبيلة كبيرة وما كنا نتوقع المرور بقبيلة كهذه قبل وصولنا إلى عرب الجبور

الخوّة

وحين انتهينا إلى حدود تلك القبيلة توقفنا عن متابعة السير وأرسلنا دركياً حاملاً عصا في أعلاه منديل كبير (علم) أبيض اللون وقد كتبنا له العلامة التي أعطانيها محمد شيوخ(يقصد به محمد شيخ شمر) ومع هذه العلامة بعثت بعبائة حريرية هدية لشيخ القبيلة (الخوة). ومرت ساعة على انتظارنا وما سيكون من أمر رسولنا مع الشيخ وإذا بالرسول عائد إلينا مع ابن الشيخ يواكبهما خمسون فارساً بعث بهم لاستقبالنا ومرافقتنا إلى مضارب قبيلته. ولدى وصولهم إلينا دنا مني ابن الشيخ –وكان شاباً في مقتبل العمر- وقال: يا مرحباً بالضيوف يا مرحباً بالكرام لقد أمرني والدي باستقبالكم ومرافقتكم إلى منزله. فعندها قدمت الشاب للسائح مترجماً له مقاله فشكره ووالده على عطفهما هذا. واطمأنت ضمائرنا بعد شديد اضطرابها وسرنا وابن الشيخ وفرسانه إلى أن انتهينا إلى مضارب القبيلة ولم يتجاوز سيرنا نصف الساعة حتى أدخلونا سرادق الضيوف (بيت الاستقبال) حيث انتظرنا هنيهة. ثم اقبل علينا الشيخ حمود سلطان أمير القبيلة وبش لها وهش وحيانا مرحباً بنا آمراً لنا بالجلوس فبالقهوة فدقت أجران البن على عادة أولئك العربان بأنغامها اللذيذة ثم قدمت لنا القهوة ثلاثاً وما استقر بنا المقام حتى رجوت من الأمير أن يعد لنا مكاناً لحملتنا فأمر رجاله بالعمل، وما هو غير القليل حتى كانت خيامنا منصوبة ثم سألت الأمير قائلاً: ومن أين لكم بالماء الكافي لقبيلتكم ومواشيكم؟ فقال: إن لنا ماء غزيراً على مقربة منا وسأذهب بكم إلى محله. وأخذنا قسطنا من الراحة بعد أن شربنا القهوة فنهض بنا الأمير وسرنا جميعاً إلى مكان الماء وكان على مسافة قريبة من مضربه. فإذا بنا أمام صخر طويل عريض حفره الأقدمون وجعلوا منه بحيرة تجتمع فيها مياه الأمطار في كل عام.

حفلة زواج

وعدنا إلى القبيلة فأعلمنا الأمير بحفلة زواج أحد فرسانه ذلك المساء ودعانا إلى حضورها فقبلنا الدعوة شاكرين. وفي الأجل المضروب لتلك الحفلة ذهبنا بمعية الأمير إلى باحة فسيحة كانت في وسط المضارب وقد نصبوا هنالك خيمة صغيرة معدة لإقامة العروس قبل الزفاف. ثم ما لبثنا أن عرفنا أن أحد فرسان الجبور سبا ابنة من إحدى القبائل المجاورة. وهو العريس وهي العروس. وما طال الأمر حتى جاء شيخ الدين وكتب كتاب الزوجين. ثم أخرجوهما إلى الساحة حيث كانوا اعدوا عدة الألعاب الرياضية التي يقوم بها العربان في الحفلات الزواجية بعد أن وضعوا العروسين في خيمة نظموها كما يلي: أوقفوا أربعة من الرماح ولفوا من حول هذه الرماح بلباس أسود من شعر الماعز فأصبحت بقياس نحو ثلاثة أمتار مربعة. وأنجزوا في بادئ الأمر سباقاً مصحوباً بلعب الرمح والسيف وعقب ذلك غناء النساء والبنات (العماريات) ثم جاء دور لعب الجريد فإطلاق الرصاص. وبعد انتهاء ما تقدم رأينا الأمير يضع في الساحة ثلاث قطع خشبية مختلفة الحجم ثم أفرز قطعة منها ونادى قومه قائلاً: من استطاع أن يقطع هذه الخشبة بضربة سيفه كافأته بخمس نعجات. وكان طول الخشبة يبلغ نحواً من أربعة امتار، فتقدم عشرة من العربان لإجراء العمل فتساوى ستة منهم بالإجادة وفشل أربعة. وعندها قال الأمير للستة الفائزين: أجمعوا معاً قطعتين من الخشبة واربطوها بخيط من الشعر ثم حكموا فيها سيوفكم ففعلوا غير أن واحداً منهم تمكن من قطعها بضربة واحدة فأخذ النعجات الخمس ومضى. ثم جاء الأمير بخشبة ثانية وكانت جائزتها أربعة خرفان ونادى قومه قائلاً: هاتوا سيوفكم وحكموها في هذه الخشبة، فتقدم ستة من العربان واأنجزوا العمل فلم يفز منهم غير اثنين، وعندها أمر الأمير بجمع قطعتين من تلك الخشبة داعياً الرابحين إلى العمل فتساويا بالإجادة ونال كل منهما خروفين. ثم جاء الأمير بالخشبة الثالثة وكانت جائزتها جملاً صغيراً (حلال صغير) ودعا قومه كما مر فلم يتقدم منهم سوى فارسين حكما فيها سيوفهما وقطعاها بضربة واحدة. ثم فعل الأمير فعله بالخشبتين السابقتين ففاز واحد منهما بالجائزة. وانتهت الألعاب الرياضية فدعانا الأمير لتناول العشاء في مضربه فسرنا في خدمته وما كدنا ندخل الخيمة حتى وقع نظرنا على رسول يحمل كتابا إلى الأمير فقراه ثم كتب الجواب وصرف الرسول. وسألت الأمير ما مضمون ذلك الكتاب فقال: إن قبيلة تطلب محاربتنا غداً صباحاً في وادي العدس. قلت: وما سبب ذلك؟ قال: العروس التي احتفلنا الآن بزفافها وقد سباها الفارس الذي اقترن بها. قلت: أليس السبي مألوفاً عند العرب؟ قال: بلى ولكن يحق للقبيلة المعتدى عليها أن تنتقم إذا شاءت ويظهر أن القبيلة التي تطلب الحرب غير راضية عن عمل فارسنا. لأن الابنة التي سباها كانت مزمعة أن تتزوج فارساً من مشاهير فرسان قبيلتها ومن أهمهم وأقربهم من الأمير.. قلت: وما كان جوابكم؟ قال: إننا مستعدون للموقعة في وادي العدس صباح غد إن شاء الله. وتناولنا عشاءنا على مائدة الشيخ حمود وكان صورة طبق الأصل للطعام الذي تناولناه على مائدة الشيخ محمد الملحم إنما الطاولة وطريقة الجلوس تختلف حيث جمعوا خرجة الجمال بعلو تسعين سنتيمتراً تقريباً ونظموها بشكل طاولة ووضعوا حولها سجادة من الجنس الجيد جميلة النقش فأصبحت الطاولة كأنها سجادة مدورة وضعت عليها صدور الأكل، وكان حول الطاولة مقعد مدور على هيئة الطاولة مفروش من سجاد ووضعت الواحدة منها فوق الثانية حتى بلغ المقعد العلو المطلوب كأنك جالس على كرسي إلى طاولة ولا طاولة ولا كرسي. وقد لاطفنا الأمير كل الملاطفة وما كدنا ننتهي من الأكل حتى ناول عبد الأمير كتاباً جاء فيه ما يلي: علمنا من رسولنا أن عندكم اليوم ضيوفاً وإكراماً لهؤلاء الضيوف أجلنا الحرب إلى ما بعد سفرهم لأننا رأينا العيب والعار أن نهاجمكم وانتم منهمكون بإكرام ضيوفكم، ثم نعتبر أن هؤلاء الضيوف هم ضيوف الجزيرة فهم ضيوفنا كما هم ضيوفكم. وكانت الكتابة هذه واردة إليه من أمير القبيلة التي كانت تطلبه للنزال في صباح اليوم التالي فأجاب الأمير على الكتابة شاكراً: وعندها سألت الأمير ما إذا كانت الموقعة على طريقنا وما إذا كان يلحقنا منها الأذى فأجابني قائلاً، ستكون الموقعة على طريقكم وتكون حينئذ حالة القبيلة حالة فوضى فلا يسع أميرها منع الاعتداءات والردع عن النهب والسلب والتفظيع فيحتمل أن أولئك العربان يلتقونكم في طريقكم ويحصل ما لا تحمد عقباه لأن بين العرب أسافل وأذل نظير غيرهم من الأمم والشعوب. الأفضل أن تسلكوا طريق الوعر والجبال ولا أضن عليكم بدليل من قبيلتنا يرافقكم حتى الطريق السلطاني وهو على مسافة أربع ساعات من وادي العدس. وهناك تصبحون بمأمن من كل خطر، قلنا: شكراً لكم يا مولاي وامتناناً على عطفكم وحسن التفاتكم فيمكن إذا أن نسافر غداً، قال: لا أسمح لكم بمغادرتنا غداً فإنكم ستبقون في ضيافتنا يوماً آخر وإذا شئتم السفر بعد غد فلا باس بذلك.

المكان : [ فوزية ]
أحوال القبيلة


وأراد الأمير أن يتفقد أحوال القبيلة فدعانا إلى مرافقته. وجدنا منازل الشيخ قائمة خارجاً عن منازل القبيلة وعددها عشرة ولكل منزل منها بابان شرقي والثاني غربي وهي تمتد بالصف الأول من مضارب القبيلة وتنتهي في آخر صف منها. أما صفوف مضارب القبيلة ممتدة من الشمال إلى القبلة، فإذا شئت أن تخرج من القبيلة في أي صف كان تجد بيتاً من بيوت الشيخ بوجهك، تلك هي وضعية القبيلة، موقعها على القمة وتشرف على الوادي وإلى ورائها من الجهة الشرقية يقوم جبل وعر المسالك، جاء بنا الأمير في بادئ الأمر إلى مضرب من مضارب أغنياء القبيلة دخلنا فرحب بنا صاحبه وأجلسنا على مقعد من السجاد وما هو غير القليل حتى أقبلت ربة المنزل والجواهر والحلي على معصميها وفي أذنيها وحول عنقها وفي شعرها، فابتدرت قائلة للأمير أمرك يا مولاي؟ أجابها الأمير: لا شيء إنما نحن مارون من هنا كي نري ضيوفنا بيوتكم. التفتّ إلى الشيخ سائلاً: وماذا تعني المرأة بكلامها وزوجها واقف بجانبها؟ قال: العادة عندنا إنه لما يدخل أمير القبيلة بيتاً من بيوتها يصبح رب البيت تابعاً لا متبوعاً ويطلب الأمير ما يشاء لأن العرب يعتبرون أميرهم رب سائر البيوت. وقد أرادت المرأة أن تستفهم مني ما إذا كنا نرغب أن نشرب القهوة أم أن نتناول عندها شيئاً آخر (كالشنينة أو حليب النوق) وكان ذلك المضرب مظلماً لا نور فيه فسالت الأمير قائلاً: إلا تستخدمون المصابيح في منازلكم؟ قال: لا تستخدم القبائل المصابيح والأنوار فهي تصرف الليالي في الظلام أو على ضوء القمر. على أن الأمراء والمشايخ يستخدمون الأنوار عند استقبال ضيوفهم. سألت: كيف يعيش بيت كهذا؟ قال: هذا بيت غني له ثروة من حلال وغنم وخيل. وهنا سألت رب البيت قائلاً كم عندك من الجمال والنوق؟ قال: أربعون جملاً وخمسون ناقة، وقد أنجبت النوق في هذا العام أربعة وأربعين ذكوراً وإناثاً. قلت: وهل من تفاوت في النوق والجمال أم كلها متساوي! قال: النوق والجمال مثل الخيل، منها ما هو أصله كريم ومنها ما هو عادي. قلت: ما فائدة الناقة الكريمة الأصل؟ قال: يباع نتاجها بثمن أغلى من عادية الأصل فتكون ثمرتها والحالة هذه أكثر.غير إنه لا يسعنا أن نتوصل دائماً إلى النوق الكريمة الأصل فنضطر إلى ابتياعها من مختلف الأجناس. قلت: وكم عندك من الخيل؟ قال: عندي أنثى واحدة وجوادان منها وكلها من الرسن النعنقي المعروف بجودته قلت: وكم عندك من الغنم؟ قال: عندي ألف نعجة حلوب وضعت كلها في هذا العام وموسم السمن في هذه السنة مقبل خيراً عندي أما الكبوش فإننا نبيعها ولا نحتفظ منها بسوى أجودها وهو ما يصلح للنزو، بناء عليه لا يوجد عندي سوى مائة كبش. قلت: وما هي غلة النعجة على وجه التقريب؟ قال: لا أعلم. فإننا سائرون على بركة الله، لا كيل لنا ولا ميزان، وعندها قال الأمير: تتراوح غلة النعجة في العام بين الخمسين والستين من الغروش التركية الذهبية. وأني أعني الغلة بالسمن والصوف. وهنا عدت فسالت الشيخ ما هو مأكول هذه الطبقة؟ قال: يأكلون اللبن ويشربون الشنينة (أي ما تبقى من اللبن بعد خضه ورفع السمن منه) ويأكلون الأرز والبرغل واللحوم من وقت إلى آخر ولكن أكلهم اليومي اللبن والسمن والخبز، هذا مأكول الطبقة الغنية أما الطبقات الأخرى فتختلف كثيراً . وجاء بنا الأمير إلى بيت قتل صاحبه تاركاً أرملة وفتاتين وكان من البيوت المتوسطة الحال. وما كدنا ندخل حتى انتصبت بدوية في عقدها الرابع ورحبت بنا كل الترحيب، فقلت لها: لا شك أنك في ضنك من العيش لأنه لا رجل لك يعينك على متاعب الحياة. قالت: إن البدوية التي تفقد زوجها وقد أعدمها الله من الذكور تمسي حزينة منغصة العيش وتضطر أن تهتم بذاتها لأمر معيشتها ومعيشة بناتها. قلت: أليس لزوجك من اخوة يهتمون بأمرك؟ قالت: أميرنا هو أبونا وأخونا وعضدنا وقيلنا من كل عثرة. وما زال الأمير بخير فنحن بخير. قلت: وهل لك من الماشية ما يقوم بأولادك وابنتيك؟ قالت: عندنا من النوق والجمال عدد لا يستهان به عشرون ناقة وخمسة جمال وعندنا ثلاثمائة نعجة حلوب وخمسون كبشاً للنزو. قلت: وهل عندكن خيل؟ قالت: كلا من يركب الخيل عندنا؟ وكانت ملابس المرأة وابنتيها من الحرير الناعم الثمين وكانت الحلي والجواهر تزين معاصمهن وآذانهن وأعناقهن وشعرهن وكانت تبدو عليهن علائم النعمة والعيش البذخ. وقبل مغادرتنا الخيمة رغبت في الاستعلام عن مقتل البدوي زوج تلك المرأة فقيل لي أنه قتل دفاعاً عن شرف ابنته الكبرى فقد كان سباها مرغمة أحد أفراد قبيلة أخرى فلحق به والدها وخلصها فكمن له الرجل وقتله على مقربة من المضارب. ثم ذهب بنا الأمير إلى بيت من بيوت فقراء القبيلة فوجدنا فيها رجل في العقد الخامس وأجلسنا على مقعد من الشعر وكان للرجل امرأة وأولاد فأفهني الأمير أن الجماعة هذه من أفقر القبيلة سالت البدوي: هل عندكم شيء من الحلال؟ قال: عندنا من كرم الباري عشر نوق وجملان. قلت: وهل عندكم شيء من الغنم؟ قال: عندنا خمسون نعجة وعشرة خرفان. قلت: وهل يقوم ذلك بأولادكم؟ قال: نعم وما زال أميرنا بخير فنحن بخير. وإذ كنا سائرين دارت بيني وبين الشيخ المحاورة الآتية: قلت كيف تتألف القبيلة؟ قال:
تتألف القبيلة عندنا من أقسام أربعة:
1- العائلة والعبيد
2- حرس العماريات
3- الجيش المسؤول عن حماية القبيلة جمعاء (الفرسان)
4- الرعاة وهم المكلفون برعاية الحلال (المواشي)

قلت: وهل يريد سيدي الشيخ أن يتكرم علينا بزيادة الإيضاح؟ قال: القسم الأول يعني العائلة والعبيد. فالعائلة هي البيت الذي يخول حق السيادة على القبيلة وللعائلة نظام خاص تسير بموجبه. ومن دأب هذا النظام ان يخولها حقوقاً يعترف بها الجميع. وتؤخذ نفقاتها من واردات القبيلة وتجبى مع سائر الضرائب أما حصص أفرادها فتنوع عليهم بنسبة درجات قرابتهم من الشخص المسؤول وهو شيخ القبيلة أو أميرها. فحصة أولاد عمي فوق حصة أبناء خالي وحصة أولادي فوق حصة أبناء عمي. قلت: وهل لأبناء خالك حصة، وهل تعتبرونهم من العائلة بمجرد انتسابهم إليكم أو ماذا؟ قال: إن أبناء خالي من العائلة لأن والدتي من عصبنا ومن دمنا ومن عائلتنا. على إنها لو كانت عربية لما حق لأخيها وأبنائه شيء عندنا إذ أن المال خاص بالعائلة دون سواها. قلت: وهل لسيدي الشيخ أن يفهمنا عن مقدار ما يتقاضاه كل من أفراد العائلة؟ قال: يسعني أن أوقفكم على القاعدة التي نتخذها أساسا للتعديل في جمع المال وتوزيعه على الأفراد. وهي القاعدة المعمول بها عند سائر القبائل وقد بنيت على اساس ثابت مقرر لا يقبل التغيير والتحير في بادئ الأمر كانت كل قبيلة تقدر بمائة بيت وكان المال يوزع على هذه البيوت بنسبة الواردات فإن ازدادت البيوت ازدادت معها الواردات وكبرت الحصص بالنسبة إليها وإذا نقصت البيوت نقصت معها الواردات بالنسبة إلى ذلك النقص. قلت: لم أفهم قولكم فإذا شئتم تفضلوا بزيادة الإيضاح قال: من العادة أن يكون لكل بيت عشرة جمال على الأقل وعشرون نعجة حلوب بيتمكن بذلك من العيش في البادية ويفرض على كل بدوي من أصحاب البيوت أن يدفع للإدارة مبلغاً معيناً عن كل جمل ومثله عن كل نعجة وتعرف هذه الضريبة بضريبة الحماية، وخلا ما تقدم فإن على كل بدوي صاحب بيت فرضاً على الغلال وعلى نتاج الحيوانات وعلى واردات الصوف والسمن وما شاكل ذلك فعلى هذا التعديل يدفع البدوي ثلاثين بالمائة من وارداته. ثم يدفع عن كل فرد مبلغ معين بدلاً من حماية الأرواح وتعديل هذا كله ثلاثون بالمائة من الدخل. وبعدما تقدم لا عهدة أصلاً على البدوي المذكور قلت. ما معنى هذه العهدة؟ قال: بعدها إننا نحن المسؤولون عن حمايته وحماية عرضه وحلاله بسيوفنا ورماحنا وفرساننا وقوتنا المادية والمعنوية. فيعود إلينا البدوي في أموره كلها.

انتهى الجزء الاول ويليه الجزء الثاني


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

________ا لتــوقيع _________





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل وليدالصكر في 2010-06-23, 12:17 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علياء
مـعـــاون الــمــديــر


عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 03/02/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: قبيلة الجبور عام 1914 واميرها حمود بن سلطان(ج1)   2009-06-23, 3:42 pm

الاستاذ وليد الصكر
مشكور على هذا المشهد التاريخي في بداية القرن العشرين
للتنظيم القبلي لعشيرة الجبور في عام 1914
وماقدمه الرحالة من شرح مفيد ومسهب عنها في تلك الحقبة
تقبل ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السؤدد
مـعـــاون الــمــديــر


عدد المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: قبيلة الجبور عام 1914 واميرها حمود بن سلطان(ج1)   2009-06-25, 9:54 pm

شكرا أخي على هذه المعلومات التاريخية
عن هذه القبيلة
احتراماتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبيلة الجبور عام 1914 واميرها حمود بن سلطان(ج1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مختصر تاريخ الجزائر من1830 /1914
» تاريخ لتوانيا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصـكــــر :: المنتديات الخاصة :: منتدى القبائل والعشائر-
انتقل الى: